قوانين الوفرة للمعلم ديباك شوبرا

شارك المقال:

” عندما تدرك أنك لا تفتقر إلى أي شيء فإن العالم كله يصبح ملك لك ” الفيلسوف الصيني لاو_تزو

هناك طريقة لفهم هذه الكلمات تكمن في إدراك العقلية الخاصة بنا وما تقوم عليه هذه الكلمة من معاني للوفرة فالبعض قد يظن أنها تعني المال الكثير أو الأشياء المادية الكثيرة بينما الوفرة أبعد من ذلك بكثير، و اليوم سنتشارك 7 قوانين للمعلم ديباك شوبرا تتحدث عن الوفرة، ستساعدك هذه القوانين على توليد وعي أفضل لما تعنيه الوفرة، مما سيساعدك بالتالي على تكوين علاقة أفضل بالمال وفهمه بشكل أفضل، و إنفاقه بطريقة أكثر إيجابية ووعيا.

و قبل البدء بمعرفة هذه القوانين هنا مقال للدكتور محمد أمين تحدث فيه عن الوفرة وعلاقتها بالمال

أنواع الوفرة و إرتباطها بطاقة المال
نقب عن الذهب بداخلك

1- مصدر الوفرة لا نهائي :

إن مصدر كل تجربة لديك هو الوعي و الوعي كما نعرفه ليس شيئا ماديا أو شيء يمكن تقييده، إذا فكرت في الوعي ستدرك كذلك أنه ليس لديه شكل و لا توجد طريقة لاحتوائه، لذا فإن الوعي لا نهائي، فإذا كان الوعي مصدر لكل تجاربك فلن يكون هناك أي نقص أو ندرة فيه بل هو مصدر لا نهائي من الإمكانات و الإبداعات النقية الخالصة.

واذا كانت الوفرة لا محدودة إذن باتصالنا بهذا الوعي نعمل على زيادة الوفرة اللانهائية في حياتنا.

كيف نتصل بهذا الوعي من خلال الاعتراف بأنك أنت هذا الوعي، وأن الوعي هو مصدر كل كيانك وكل ما أنت عليه.

الوعي هو مصدر كل نواياك و رغباتك ومجال مليء بالإمكان يأت، هو حقل مليئ بالطاقة التي تولد المزيد من الإبداع و الوفرة الكثيرة و الرائعة بكل أنواعها.

وأفضل طريقة للتواصل مع وعيك هو عن طريق التأملات من خلال التأملات البسيطة أنت تدرك أنك لست أفكارك ولا جسدك بل أنت قوة كبيرة جدا من الطاقات و الإمكانات و الإبداعات، كما ستساعدك التأملات على الحضور و التواجد اكثر في لحظتك الحالية و الوعي بأفكارك و مشاعرك و التفكير الذاتي وفحص تجاربك و مناقشتها وفهمها أكثر، مما يعمل على الاتصال بمصدر وعيك لتجارب أفضل و أنقى، يوصينا ديباك شوبرا بأن نطرح أسئلة علينا قبل النوم.

2- أعط ما تريد أن تحصل عليه :

يقول ديباك إن أبسط الأشياء هي الحب و الاحترام و الاهتمام و المودة و التقدير و القبول، فكلنا لدينا مهارات بسيطة نعرفها تحتاج منا إلى ممارستها يوما بعد يوم، وكما نلاحظ أننا قد نمنح اهتمامنا للآخرين وحبنا متناسين إعطاء هذا الحب و الاهتمام لذواتنا، فإذا منحت نفسك هذا الحب فأنت تعمل على تغذيتك بأروع الطاقات الكونية فتكون أنت مصدر الحب و منك يبدأ وإليك يرجع و اشاركك هذا المقال عن أهمية أن تملأ كأسك أولا.

فعندما تركز على منح تلك الأشياء التي تريدها لنفسك و للآخرين فإنك تنسى نقصها و تشعر أنها موجودة لديك، وإحدى الطرق التي تعمل على تنمية الوفرة وتوليدها من مصدرها النقي و اللامحدود هو الامتنان فالامتنان يفتح أبواب كثيرة وجميلة جدا لحياتك ويجلب معها وعي ورخاء جديد، فكر في كل الأشياء التي تشعر بالامتنان لها من علاقات من صحة من وظيفة… الخ وأبدأ بتوجيه شكرك له، اجعل لك روتين يومي بحيث يكون في الصباح تمارسه و قبل النوم سيجعلك ذلك طوال اليوم تشعر بالسعادة و الفرح و الابتهاج وهنا أشاركك مقالات تحدثت فيها عن الامتنان

دفتر الامتنان السحري
صندوق الامتنان السحري

3- المال هو مجرد تبادل للقيم :

المال الأصل في استخدامه هو تبادل السلع و الأشياء مع الآخرين، إذا فكرت بهذه الطريقة فأنت تركز على الفائدة من وراء ذلك مما يمنحك شعورا بالرضا و السعادة في الداخل، فأنت عندما تدفع مقابل شيء ما فأنت تستبدل قيمة ما، كما أنه من المهم أن تستخدم المال في شراء ما يفيدك ويعود عليك بالنفع وعلى الآخرين.

و للإطلاع على المزيد من المقالات التي تحدثت عن المال :

المال وقانون الجذب
لماذا لا أستطيع جني المال

4- الوفرة هي حالة من الوعي :

الوفرة ليست مقدار المال بل إنها حالة الوعي التي يجب عليك الحفاظ عليها لتوليد الرخاء و الوفرة كما يخبرنا ديباك شوبرا أن حالة الوعي التي تعمل على تدفق وتوليد الوفرة هي حالة الإبداع التلقائي أو العفوي، عندما يكون لدينا وقفة تأمل في تجاربنا، أي تلك المساحة التي نتركها بين الأفكار، المساحة الموجودة بين النوايا، و تلك المسافات بين الخيارات.

هذا هو السبب في ممارستها للتأمل هو العمل على إيقاف الأفكار و على توسعة ذلك المجال الصامت في كل واحد منا، هذه المساحة مهمة جدا لعدم المقاومة و للتدفق و التناغم بشكل انسيابي مع المصدر الإبداعي الأمن في كل واحد منا.

5- نيتك واهتمامك هو ما تحتاجه :

كن عازما على إنشاء ما تريد بالوفرة التي لديك، ثم دع نيتك تقودك إلى أبعد من ذلك بكثير، وكما يخبرنا ديباك شوبرا يكون بالحديث عن الوفرة و عن أهميتها وكيفية تفعيلها في الحياة اليومية فقد بات الآن سهلا من خلال وسائل التواصل الاجتماعي مشاركة المنشورات التي تتحدث عن الوفرة و سأكون ممتنة لك عزيزي القارئ اذا شاركت مقالتي مع من هو مهتم للعمل على وفرته الإبداعية.

6- الإفراج و التخلي

من أكثر الأشياء صعوبة التي قد تواجه أي أحد منا هو التخلي عن مشاعر الحاجة إلى ما نريد أن يتجلى في عالمنا، إذ يصبح تركيزنا مصبا على تلك الحاجة مما نولد مشاعر تعلق تعمل على تأخير ما نرغب بظهوره في حياتنا خاصة إذا صاحب ذلك التعلق مشاعر حرمان و نقص و قلق لذا فإن أحد الأسرار العظيمة لتجلي ما تريد هو أن تتركها و تعمل على تحرير نفسك من تلك المشاعر وتعمل ما عليك فعله و تتركها للكون فهو من يتولى مسؤولية إظهار ها وتجليها في الوقت المناسب لك بقدرة الله تعالى.

7- الغاية و الغرض من الوفرة هو خلق الفرح و توسيع نطاق السعادة :

أفضل طريقة للعمل على وفرة المال الكونية هو استخدامه بطريقة إيجابية، وإذا كنت تدرك أن استخدامك له بهذه الطريقة يدعم على توسعة المزيد من التجارب الايجابية و التي لها وقع ممتع ومفيد لحياتك، فإذا كان هدفك هو إنشاء تجارب روحية تساعدك على تجلي وإظهار ما تريد فأنت بكل تأكيد تعمل على خلق المزيد من الفرح و البهجة لحياتك ولن تشعر بالذنب لامتلاكك للمال او لاستخدامه بطريقة صحيحة ومفيدة لك أو حتى للآخرين.

شارك المقال:

Responses