كن محفزا قويا لذاتك

شارك المقال:

“ضعف ، خوف ، يأس ، قلق ” كلمات ترددها على ذواتنا و أنفسنا بإرادتنا و بدون إرادتنا بوعي منا و بغير وعي لأننا سمحنا لها أن تتبرمج في عقولنا ، ومع مرور الوقت إحتلت مكانة عالية في أعماقنا.
نجد أننا بمجرد أن نمر بظرف إقتصاديا كان أو إجتماعياً “مشاكل مالية ، ديون ، مواقف مع أشخاص ” تظهر إلى السطح معلنة وجودها وتجد نفسك محاط بها.

نبحث كثيراً عن إجابات لهذه الحالة ، أنت لاتريد البقاء هكذا “يائس ، محبط”لديك أهداف ، أحلام ، طموح عالي … لكنك عاجز.
ولاتعرف مالحل ؟ مالسبيل للخروج من هذه الحالة ؟
فتقوم ببعض الأشياء لتساعدك على الخروج من هذه الحالة فقط لتشعر بمشاعر ولو زائفة أو مؤقتة تشعرك بالسعادة.
فتشاهد مسلسلك المفضل ، مسرحيتك الجميلة ، ترقص ، تتمشى في الحدائق … أيا كانت الطريقة المهم أن تشعر للحظة بالسعادة ، بالحماس برغبه قوية تحفزك للقيام بأي شيء.
ذات الأمر تجده يتكرر معك عند مشاهدة فيلم بطله يواجه الكثير من الصعاب ولكنه في الأخير ينتصر ، أو تستمع لمتحدث تحفيزي يولد فيك رغبه عارمة بالقفز وعمل المستحيل.
كلمات لكن تأثيرها عليك يكون عميق فتلامسك بعمق وتولد طاقه عاليه فيك ولكن ما إن تمر لحظات حتى تعود كما كنت..
فما الحل ؟
ببساطة هو “حفز نفسك” تعلم فن التحفيز..
كلمات ، تصرفات تقوم بها تشجعك تولد فيك طاقه المثابرة والكفاح والاستمرار للقدوم و الانطلاق نحو هدفك ، فكلما تعمقت فيه كلما كان له الأثر الأكبر في حياتك، وترى كيف يؤثر على تقديرك وفهمك لذاتك ويزيد من ثقتك بنفسك .
قد تقول “لن افلح وقد استسلم “
سأقول لك كم مرة رددت “أنا فاشل ، أنا محبط ، أنا يائس” استبدل هذه الكلمات بكلمات أكثر إيجابية و أكثر قوة في زرع بذور الحماس والقوة في داخلك.
وبداية ابدأ مع ذاتك ورتب كل ماحولك لأنه كل ماكانت الفوضى حولك كبيرة كل ماكان لها تاثير عميق فيك ، فلا يجدي أن تقول أنا شخص ناجح وحولك أشخاص يعملون على احباطك و ثنيك عن عزيمتك لذا نظف عالمك ، أشخاص ، اشياء ، هوايات ، اهتمامات يجب أن يكون عالمك مماثل تماما لداخلك لذلك الشيء الذي تسعى في الوصول إليه و ترغب في تحقيقه.
و ابدأ دائما بخطوات بسيطة…
• ابحث عن قدوة محفزة لك ، تعلم منه ، استمع له، راقب تصرفاته حركاته كلماته ، وكلما شعرت بالاحباط يتسلل إليك عد إليه.
• ابحث عن هدف وغاية ، وإن وجدت إبدأ بالتطبيق للوصول إليه.
• دلل نفسك ، اشتري لنفسك هدية ، أرسل باقة ورد لعنوانك ، دللها قدر الإمكان.
• تعلم مهارة جديده تساعدك على إخراج الطاقه المكبوتة في داخلك.
• كافئ نفسك كلما قمت بعمل جيد ، أو عندما تحقق تقدم في أمر ما ، أو عندما تنجح في تحفيز ذاتك بشكل مستمر لمدة أسبوع ، كافئ نفسك.
• ردد توكيدات ايجابية صباحا ومساء ولا تستهن أبدا بها وبمدى التأثير الذي تحدثه في حياتك مثل :أنا الأفضل ، أنا رائع ، أنا خلاب … وغيرها من التوكيدات التي تبث فيك الحماس
• كلما وقفت أمام المرآة كرر التوكيدات الايجابية عن ذاتك بقوة استشعرها ، أغمض عينك وتخيل نفسك تمتلك كل تلك الصفات ثم افتحها ورردها بقوة وأنت تنظر للمرآة يوما بعد يوم سترى مدى التأثير الرائع عليك.
هي برمجة نقوم بها لتعزز عقلك الباطن ولن تلمس التغيير من أول يوم أو أول أسبوع لكن بعد 21 يوم ستلمس الفرق وكل ماشعرت بالاحباط بدأ يطرق أبوابه عليك عد للقدوة وتأملها واستخدم إحدى الطرق السابقة حتى تصل.
“كن أنت أكبر محفز لذاتك” الآن ولا تتردد..

شارك المقال:

Responses