متلازمة سندريلا

شارك المقال:

عندما نسمع باسم سندريلا فإن أول ما يتبادر إلى الذهن هو تلك القصة الخيالية التي غزت قلوبنا و نحن صغارا و عن كيفية إنقاذ الأمير لها و مساعدة العرابة السحرية، من قرأ أو شاهد تلك القصص الخيالية سيعرف بالتأكيد عن سحر القصص الخرافية و عن ماذا أتحدث..

و على الرغم من أنه يوجد حاليا قصص كثيرة متنوعة لسندريلا و يختلف فيها السيناريو و التفاصيل إلا أنها لا زالت تصب في نفس المنحنى و هو لابد من وجود شخص منقذ لشخصية البطلة..

و لعل أشهر تلك القصص هي للكاتبة كوليت داولينغ التي وصفت سندريلا ببعد آخر و هو ما يختفي وراء هذه القصة الرائعة بمتلازمة سندريلا و التي تعني الخوف الخفي للمرأة من الاستقلال.

اذن ماهي متلازمة سندريلا؟ هذا النوع من المتلازمة يصف فيه النساء اللواتي يعتمدون اعتمادا كليا على الرجل عاطفيا و ماديا، بالإضافة إلى وجود سمة المثالية التي توحي بعدم التسامح في مواصفات شريك الحياة ( شخصية الأمير ).

و اختيرت هذه القصة دون القصص الأخرى من قصص الأميرات الخيالية و ذلك لأن سندريلا تجسد مظاهر الأنوثة و الجمال و كذلك الاستسلام، فهي في قصتها كما تصفها الكتب القصصية و البرامج التلفزيونية فهي لم تستطع تغيير واقعها بدون العرابة و بدون وجود الأمير الساحر أيضا، إذن هي تعبر عن نموذج لشخصية سيدة تواجه أزمة أو محنة و لا تستطيع الخروج منها إلا بالزواج من شريك حياة مثالي و إلا فإنها ستظل كما هي إلى الأبد.

و متلازمة سندريلا تتميز بعاملين رئيسين و هما :

العامل الأول :

1.عواطف و مشاعر غير ملباة و عدم القدرة على التكيف مع الآخرين ( زوجة الأب و بناتها ) و التي تتميز أيضا بالتالي :

1.علاقة غير متوازنة و قائمة على الخضوع و التبعية.
2.وجود حاجة مفرطة للآخر، و التي تترجم على أنها رغبة لا تقهر في الوصول الدائم إليه.
3.إذا لم يتواجد الشخص المحبوب أو لم يتم الحصول على المشاعر و الرغبات المطلوبة تبدأ المعاناة في الظهور.
4.الحاجة إلى موافقة الطرف الآخر و ارضائه.
5.ميل في السلوك و اليقظة و الخوف من فقدان الشريك و الرغبة في السيطرة عليه.
6.مشاعر ذعر و قلق لأي سبب قد يؤذي إلى الانفصال.

العامل الثاني :

اضفاء الطابع المثالي على الشكل الذكوري بشكل مبالغ في صفاته الإيجابية مما يجعله يعطيه صفة الكمال مما تسلبه هذه الصفة مشاعر داخلية أهم بكثير منها شعوره بأنه أقل شأنا منه.
نشأت معظم النساء على وجود رجل ساحر سيلبي لهن مطالبهن و كل ما يحلمن به.

من الممكن أن نلخص متلازمة سندريلا التي تصاب بها بعضا من النساء بالآتي :

أنه من خلال التنشئة الأسرية ، أو الضغوط الاجتماعية يتم زرع رغبة لا واعية و ملحة جدا في طلب الحصول على الرعاية، هذه الرغبة تأتي من الخوف من الاستقلال و عدم وجود مشاعر أمان بالداخل إلا بوجود شريك حياة مثالي، أيضا يأتي ذلك بسبب عدم وجود تقدير بالذات و ثقة بالنفس بشكل عالي جدا.

كل هذا قد يتسبب في مشاكل زوجية مستقبلا، فعلى الرغم من توق المرأة إلى الاحساس بالرعاية و الاهتمام و الأمان إلا أنها قد تشعر بالاختناق و الخضوع و الخنوع و أنها لا تستطيع التحرك إلا من خلاله، لذا ينصح بالآتي إذا كنت في علاقة تعاني منها من متلازمة سندريلا :

1.تعزيز الثقة بالذات.
2.الانفتاح على تكوين صداقات عديدة.تقبل فكرة أن الحب و القبول لأي شخص يدخل حياتنا هي حرية شخصية.
3.ليكن لديك هدف و نشاط تعمل عليه و شغف تحبه.
4.تعلم كيفية اتخاذ القرارات الخاصة بدون الاعتماد على الآخرين.

تذكري عزيزتي الأنثى أنه توجد في داخل كل واحدة منا في العمق توجد أميرة رائعة جدا و لكن يجب أن تكون واثقة من نفسها، قادرة على تحقيق ذاتها و تعمل على تنمية هدفها و تعمل على إسعاد روحها كما تستحق هي..

ان أحببتي أن تتعمقي أكثر عزيزتي الأنثى في معرفة ذاتك و العمل على انوثتك أكثر فيسعدنا مشاركتك في دورة أنثى متألقة للمدربة التحفيزية إيناس العبسي

للتواصل على البروفايل التالي : https://t.me/l3o6v9e

المقالات المشابهه

شارك المقال:

Responses