الأحجار الكريمة

شارك المقال:

بقلم المدرب محمد مؤيد

مقدمة – تاريخ الاحجار الكريمة

” كن كالجواهر أكثر انفتاحاً على الضوء و على نفسك “

لقد كنت اسمع كثيرا في الماضي عن الاحجار الكريمة و اسمع عن العلاج و الاستشفاء بالاحجار الكريمة و علاقتها في علم الطاقة لكن هذا الامر لم يتضح عندي وكنت اراه غريباً و لا صحة فيه لكن بعد التجارب و الامور التي اتضحت من خلال هذا المجال اصبح الواقع مختلف , دعونا اليوم في هذا المقال نتكلم عن هذا الشي و ندخل باعماق الاحجار الكريمة.

تشكلت الاحجار الكريمة في باطن الارض منذ مليون سنة و ما زالت تنمو حتى الان سواء كانت فوق سطح الارض او تحته بأشكال متعددة و متنوعة .

في صحراء استراليا يستخرج الأوبال و هو حجر كريم تتغير الوانه , بينما يصنع المولدافيت  من شظايا النيازك الفلكية , حتى أن بعض الانواع ليست احجاراً بالأصل بل تتشكل من بقايا أشجار متحجرة جيولوجياً تحت الارض.

على مر العصور قدر الناس الاحجار الكريمة , فمثلا استخدمها قدامى المصريين كأحجية و طلاسم في مجوهراتهم ( فأستعملوا الفيروز للحماية , و العقيق البرتقالي في جذب طاقة الاله الشمسية ).

وكذلك شعوب و سكان أمريكيا الاصليين جميعهم استعملوا الاحجار للشفاء و التقديس.

العلاج بالاحجار الكريمة

العلاج بالأحجار الكريمة هو طريقة بديلة تكميلية تتضمن تطبيق بلورات عالية الجودة محفورة وكروية على الجسم والهالة. من خلال العمل على مستوى الطاقة  يمكن أن يدعم العلاج بالأحجار الكريمة قدرة الجسم على الشفاء الذاتي ليس فقط جسدياً ولكن أيضاً عاطفياً وعقلياً.

هناك طريقتان رئيسية لتجربة العلاج بالأحجار الكريمة :

  1. يمكنك ارتداء قلائد أو أساور من الأحجار الكريمة .
  2. تلقي جلسة علاج بالأحجار الكريمة.

يعترف علاج الأحجار الكريمة بالقيمة العلاجية لبلورات الأرض الثمينة ويكرمها. توفر الأرض كل ما نحتاجه للبقاء على قيد الحياة: الهواء والماء والغذاء ومواد البناء لمنازلنا والأدوية على شكل أعشاب وبلورات حيث بشكل عام  تميل الأعشاب إلى تركيز قدرتها على الشفاء على الأعراض الجسدية بينما تعالج الأحجار الكريمة عوامل الطاقة الكامنة التي تساهم في ظهورها.

فوائد العلاج بالاحجار الكريمة

العلاج بالأحجار الكريمة هو المساعد المثالي للعلاجات الفيزيائية لأنها لا تتداخل مع بعضها البعض حيث يمكنك ارتداء قلادات الأحجار الكريمة بأمان حتى أثناء تناول الأدوية الصيدلانية لأن تركيز كل علاج يختلف تماماً حيث تركز الأدوية على جسدي المادي ، وتركز الأحجار الكريمة على الطاقات التي تبقيني على قيد الحياة.

حيث تتلخص فوائد الاحجار الكريمة بما يلي:

  1. يمكننا التخلص من الطاقة غير المرغوب التي تجعلنا نشعر بالخمول وعدم التحفيز وعدم الارتياح مع نفسنا.
  2. تخلصنا من التوتر ، لذلك من السهل الاسترخاء وتجنب التوتر.
  3. تقوم بتنعيم الترددات المزعجة التي قد تجعل الحياة غير جيدة.
  4. تفتح المعلومات المخفية التي يحتاجها الجسم لفهم مشكلة أو حالة بشكل كامل.
  5. تضيف إحساس بالراحة على المشاعر والذاكرة والعقل للمساعدة على الشعور بمزيد من الحياة والبهجة والسلام.
  6. طاقات الأحجار الكريمة يمكنها مواءمة الاهتزازات في جميع أنحاء جسمك وتقوية صحتك العامة. كما أنها تعمل مع العوائق والأنماط والتراكمات والقصور والاختلالات الحيوية المرتبطة بالمشاكل الصحية عندما يتم تصحيح مجال الطاقة لديك ، سيكون جسمك قادراً بشكل أفضل على شفاء نفسه.

كيف يعمل شفاء الأحجار الكريمة ؟

تعمل طاقات الأحجار الكريمة في جميع أنحاء جسمك ووجودك فعندما ترتدي الأحجار الكريمة في قلادة يمكن لجسمك توجيه طاقاته العلاجية للعمل أينما دعت الحاجة وبأي كميات مطلوبة. طاقات الأحجار الكريمة لها تأثير طبيعي على المشاعر والعقل والجسم بما في ذلك جميع الأنظمة الفسيولوجية. نظراً لأن الأحجار الكريمة تعمل بقوة يمكن استخدامها بأمان مع أي أدوية أخرى طبيعية أو علاجية. بالإضافة إلى ذلك فهي أدوات مثالية للعلاج الذاتي والتي تسمح للشخص بأداء دور فعال في الرعاية الذاتية ومسؤولية مباشرة أكثر لتحسين الصحة.

يوفر ارتداء القلائد والأساور من الأحجار الكريمة مورداً يومياً ومستمراً دون انقطاع إنها تمنحك القوة الداخلية والحيوية والهدوء والثقة بالنفس التي لا يمكنك الحصول عليها في أي مكان آخر. * هناك اكثر من 20 نوعاً من الاحجار الكريمة التي ممكن ان تصف شخصيتك و يمكنه ان يتناسب مع شخصيتك و تستطيع العمل به.

شارك المقال:

الاجابات