كيف تفهم نفسك

شارك المقال:

يمر كل واحد منا بفترات من حياته يصعب عليه فيها أن يفهم نفسه و المرحلة التي يمر فيها لأسباب كثيرة قد تطول و قد تقصر ، في مقالنا لهذا اليوم سنتحدث عن كيفية تعلم فهم أنفسنا و الاستماع إلى بوصلتنا الداخلية ( صوت القلب ).

إذ من المهم لنا جدا أن نفهم ذواتنا و أنفسنا بشكل جيد و ان نكون قادرين على التمييز بين رغباتنا و ما نريده و يأتي هذا من خلال فهمنا الجيد لعالمنا الداخلي الذي يمكننا من تحقيق الانسجام، و أيضا من خلال معرفة نقاط قوتنا و ضعفنا و التي ستسمح لنا بكل تأكيد في الاسترشاد نحو طريق النجاح في تحقيق الذات.

و لكي نتعلم كيفية فهم أنفسنا هناك بعض الأمور التي تعمل على مساعدتنا في ذلك مثل :

  1. النظر إلى المشاعر و العواطف

مشاعرنا هي عبارة عن رد فعل اللاواعي لما يحدث، لكن لسبب و آخر البعض منا قد يتجاهل تلك المشاعر و يظل الحوار و الانفعالات و كل شيء بالداخل، فنحن خلال يومنا نتعرض لعوامل مختلفة تؤثر على مشاعرنا، إذا تعلمت لغة الانتباه و الاصغاء لتلك المشاعر ستتعلم الكثير عن ماهية ردود أفعالك و طريقة استجابتك للحياة مما سيساعدك حتما في تغيير مالا تريد و تعزيز ما تريد.

فالانسان هو وحدة كونية مصغرة للكون الأكبر و خلق ليكون و يعيش في وئام، و لكن إذا لم تتبع بوصلتك الداخلية و صوت قلبك فأنت تبتعد عن ذاتك و لا تفهم نفسك، لذا من المهم مراقبة المشاعر، فوراء هذه الكلمة و الحروف الكثير مما تسترشد به في حياتك فقد تخبرك بالاتجاه الذي يجب عليك أن تسلكه أو تلك الأمور التي يجب عليك أن ترفضها أو يجب عليك تغييرها، و لا يعني هذا أن المشاعر ستسيطر على حياتك بل هي ستساعدك على الخروج من تلك الحالة الشعورية التي قد لا تستطيع فيها الاتفاق مع نفسك.

  1. الهدوء

الهدوء و الصمت، لحظات العزلة، هذه اللحظات التي يجب عليك تقديرها بعناية كبيرة جدا، ابحث و اغتنم الفرصة لتكون وحيدا مع نفسك مارس الصمت أو التأمل في نفسك و حياتك و ما ترغب بتحقيقه، هذه اللحظات تعمل على توسيع وعيك و بالتالي تكون قادرا على فهم نفسك و احتياجاتك الداخلية، اقض بعض الوقت مع الشخص الذي تراه في المرآة كل يوم ( أنت).

بعض النصائح التي ستفيدك لفهم نفسك أكثر :

  • لا تتجاهل رغباتك و ما تريده، حتى و إن كنت لا تنوي تنفيد بعضها، فعليك الاستماع إليها.
  • اجعل لك وقتا خاصا بك لممارسة الصمت ستندهش من قدرة الصمت و فوائده معك.
  • تعلم أن تستمع إلى ما وراء مشاعرك و رغباتك و أهدافك، فغالبا هناك أسبابا أعمق بكثير مما تبدو على السطح.
  • ليكن لديك دفتر يوميات تكتب فيه ما تحب أو ما يقلقك أو ما ترغب بتحقيقه.
  • ممارسة هواية محببة للذات تعمل على زيادة الاتصال بالداخل بطريقة لطيفة و محببة للنفس و رفع الجانب الحسي الإبداعي و تحرير الطاقة.
  • كن مراقبا و لاحظ طريقة استجابتك و ردود أفعالك و عاداتك السلوكية، اكتشف ذاتك و اعمل على تطويرها لتكون النسخة التي تريدها في حياتك.

إن فهم النفس يفتح بابا أمام مستوى مختلف من الحياة تكون فيه أكثر تناغما و راحة مما يطغى و ينعكس عليك كصفة متأصلة في الداخل لديك يلاحظ وجودها الآخرون بسهولة.

و تذكر أن فهم النفس لا يأتي بين عشية و ضحاها بل يحتاج منك الصبر و المثابرة و الاهتمام و الانتباه و الاصغاء فأنت شركة حياتك و تستحق أن تستثمر فيها وقتك و تركيزك و طاقتك، لذا أدعوك للانضمام إلى دورة وعينا للداخل مع الدكتور محمد أمين أو دورة بناء الأفكار الايجابية أو دورة الغوص في أعماق الشخصية مع المدرب محمد مؤيد. أو ريكي حب الذات مع الماستر محمود زكي.

شارك المقال:

Responses