الدرس 1 من0
في تقدم

اليوم الرابع : كن هنا الآن

كن هنا الآن – ماذا تعني هذه الكلمات بالنسبة إليك ؟

أن تكون حاضرا أو بعيدا عن التفكير ليس مكانًا يمكنك البقاء فيه باستمرار.

بل هي لحظة أو لمحة أو شعور أو وعي عميق.

لتعليق هذه اللحظات أو الشعور بها بشكل متكرر ، يتطلب الأمر ممارسة العديد من المسارات و الممارسات المختلفة التي تنقلك و تدعم انتقالك إلى اللحظة الحالية مثل : اليوغا ، الصلاة ، التأمل ، التنفس العميق ، الكتابة ، الغناء ، الرقص ، اللعب مع أطفالك … والقائمة تطول.

معنى كونك حاضرًا هو أنه بدلاً من التركيز على ما حدث بالأمس أو ما يمكن أن يحدث غدًا ، فأنت ببساطة هنا الآن.

يمكنك البدء من هذه اللحظة، خذ فقط نفسا عميقا واشعر بما يحدث في جسمك، كن شاهداً على الأحاديث التي لا نهاية لها في عقلك (عقلك يمكنه التفكير في الأشياء دون موافقتك).

الجزء الذي يلاحظ هذا ، والذي يدرك أن عقلك يتحدث ويفكر بدونك ، هو من “أنت” الشاهد.

يعتقد بعض الناس أن التواجد في اللحظة هو أنك بحاجة إلى “إيقاف أفكارك” أو “إسكات عقلك” ، لكن الحقيقة هي أن دماغك يعمل دائمًا ويفكر.

بدلًا من ذلك ، فكر في تهدئة الأجزاء العالقة في الماضي والمستقبل (ندم ، قلق ، خوف) وتحول إلى الجزء الموجود هنا و الآن (القبول ، الحب ، التقدير).

على سبيل المثال ، إذا كنت تمشي ، لاحظ أنك تمشي، لاحظ ساقيك وأشعر بالأرض، انظر واشعر بالشمس، إذا كنت تأكل ، كل ببطىء و وعي أكثر و استشعر طعم ما تأكله.
إذا كنت تلعب مع أطفالك ركز على ما تبدو عليه في تلك اللحظة وكيف تجعلك تشعر.

أيضا يمكنك فقط إغلاق عينيك و أخذ انفاس عميقة و مراقبة الشهيق و الزفير
التنفس يعمل على رفع الوعي و يزيد من تواجدك في اللحظة.

العيش في الوقت الحاضر هو أساس الحياة لأنك دائما هنا والآن.

هذا الرمز أو الصورة هي تعبير لفكرة الوجود هنا والآن والتي تدعى أيضا الوعي ، الذهن أو الحاضر.

تم تصميم هذا الرمز من قبل مصمم جرافيك من ليتوانيا، هذا الرمز هو نوع من التمثيل المادي للحظة الحالية.

تمثل الأشكال العمودية: الوقت ، الماضي والمستقبل.
و الأشكال الأفقية الفضاء او الفراغ.
و في الوسط هو تعبير عن اللحظة الحالية كوننا هنا والآن.

لننظر إلى رمز قطرة الماء و الذي يشير إلى فكرة الذهن أو الأفكار أو الوعي أو العقل.

و في الصورة كما نلاحظ أنه تم استخدام قطرة الماء للأسفل و الأعلى و التي تعكس مرور الزمن و المقصود بهما الماضي والمستقبل وكلاهما من الأوهام لذلك علينا أن نبقى متمركزين في الوسط أي في اللحظة الحالية هنا و الآن.

أيضا لا يمكن لشخص آخر أن يعيش تجربتك الحالية و أن يدرك لحظتك الحالية عندما تخوض هذه التجربة ستدرك بعدا ووعيا آخر.

إن تجربة الوجود في الوقت الحاضر هي تجربة الاستيقاظ إلى حقيقة الكون السعيدة.

وبعبارة أخرى ، فإن اللحظة الحالية ليست انعكاسا هادئا للأنا بل هي عبارة عن دمج للنشوة الذاتية في حقل الحب الذي يتميز بالوعي الشديد والنادر.

تمرين اليوم:

اليوم هنا والآن ، هل سألت نفسك لمرة واحدة متى كانت آخر مرة تواجدت فيها نفسك في تجربة هنا و الآن؟

هذه اللحظة التي أنت متواجد فيها هي حياتك وإذا قمت باختيار أن تتواجد نفسك بالكامل في هذه اللحظة ستختبر السعادة التي لم تعشها من قبل ، وسوف تشعر أنك أكثر حيوية من أي وقت شعرت فيها بذلك و ستغمرك مشاعر الفرح كن على ثقة بذلك

خذ عدة أنفاس هادئة من خلال الأنف وزفير من الفم

واصل التنفس بعمق وببطء قم بوضع راحة يدك أمامك وانظر إليها كما لو كنت تشاهدها للمرة الأولى.

التركيز بالكامل على راحة يديك.

لا شيء آخر فقط ركز على راحة يديك لمدة 30 ثانية.

التمرين الثاني:


اغمض عينيك و قم بالتنفس لعدة دقائق مثل 5 دقائق أو 10 دقائق من خلال الأنف فقط و التركيز على الشهيق و الزفير، استشعر عظمة نعمة التنفس و دخول الهواء و كيف يعمل على تغذية كل خلية منك.

تذكر أن تكون واعيا و حاضرا لكل لحظة تعيشها في حياتك من خلال الانتباه و التركيز على ما تقوم به في لحظتك الآنية.