الدرس 1 من0
في تقدم

أواني الطبخ

Maha 09/12/2022

قديماً كانت أواني الطبخ تُصنع من الطبيعة ، من الطين الحر وتُعرض على النار لكي تصبخ فخاراً.
بعد فترة طويلة أصبحت تُصنع من مواد أخرى كالزجاج ، كانت حينئذ طبيعية ونقية.
لكن في وقتنا الحالي أصبح هدف الصناعة بصورة عامة تجارياً ، لهذا أصبح هدف الصناعة الإنتاج السريع دون النظر إلى الجودة.
لهذا يتوجب علينا زيادة وعينا لمعرفة النوعية الجيدة من الأواني بكل أنواعها وذلك بالبحث ومعرفة كيفية صناعتها ومدى نقائها من المعادن السامة والمواد الأخرى. فعند تعرضها لدرجات حرارة عالية ستتبخر هذه المواد الكيمياوية مع آنية الطبخ ويصبح مع الطعام وتسبب الأمراض المختلفة مع مرور الوقت.

أواني التيفال والتي تُكتب (Teflon) الجيدة الجودة تكون قليلة وغالية السعر وأغلبها ليست أصلية ولا أنصح بشرائها. التيفال يُصنع من مادة “فلورين الكاربون” ، هذه المادة تقاوم درجة الحرارة العالية والحموضة إلى حد معين ، فعند تعرضها لدرجة ٢٠٠ درجة مئوية ستنبعث منها غازات ؛ الذي أعنيه هنا أن كان التيفال النوع الأصلي الغير مقلد. لكن التيفال الغير أصلي تنبعث منه عند تعرضه لدرجات حرارة عالية غازات سامة جداً تصبح مع الطعام عند الطبخ.
وهذا يسبب لنا أمراض الكبد والغدة الدرقية ، سرطان الكلى والمثانة ، تطور وتسريع نمو الأورام السرطانية إن الشخص مريض بالسرطان مسبقاً. كما تسبب إلى ضعف الذاكرة والنسيان الدائم وصعوبة التركيز.
الابخرة المنبعثة من أواني التيفال تحتوي على الألمنيوم ، الزئبق والكادميوم . هذه المعادن السامة تبقى بجسم الإنسان ولا تخرج إلا بصعوبة بالغة بطرق ديتوكس خاصة وتناول مواد لاخراجها.
يجب أن تُرمى هذه الأواني إذا خُدِشت و ذلك بسبب خروج المواد السامة منها بسهولة.

النوع الثاني من الأواني هي: الأواني الفخارية.
توجد نوعين منها: المطلي والغير مطلي منها.
النوع الجيد والصحي منها هي المصنوعة من الطين الحر النقي ومن أمكنة معروفة بهذا الطين الجيد الغير مخلوط بمواد أخرى.
النوع الجيد والصحي من الأواني هذه هو الغير مطلي والذي يكون من الطين الحر النقي ١٠٠٪؜.
يوجد أنواع منها مطلية من السطح الداخلي حيث نراها لامعة، يجب أن نعرف ماهية المادة هذه ، فإن كان الطلاء من مادة الزجاج النقي فهي جيدة للاستعمال. لكن أغلبها يُطلى بمادة السيراميك والتي تكون مخلوطة بمواد أخرى غير صحية.
ويوجد منها المطلي من الجهتين الداخلية والخارجية وهذه لا أنصح بها.
لكن يتوجب علينا قبل استعمال آنية الفخار تنقيعها يوم كامل ومن ثمٌ تزييتها بزيت من الجهتين وتعريضها لدرجة حرارة عالية في الفرن ليتشرب الزيت بداخل الفخار عدة مرات.
الأواني الأخرى هي ال Stan Steel . النوع الأصلي منها الغير مقلد توجد في قاعدة الآنية رقم 18/10 ، فهو الأصلي، ويجب أن نبحث عن هذا الرقم ويكون محفور في المعدن وليس لاصق خارجي.
تكون قاعدة هذه الأواني سميكة نوعاً ما وثقيلة.

النوع الآخر من الأواني هي حديد الزهر ؛ حيث الأصلي منها جيد. تكون ثقيلة الوزن لأنها من مادة الحديد ، ويجب تجفيفه بعد غسله جيداً وتعريضه على النار قليلاً لكي لا يصدأ.
لكن عند طبخ الطعام الحامض مثل عصير الطماطم فستتفاعل مع الحديد لهذا ينبغي طبخ الطعام الغير حامض تجنباً للتفاعل.
وأيضاً أواني (البايركس): الأصلي منها يكون نقي وصحي. لكن الزجاج أصبح يُخلط بمواد أخرى سامة فيجب أن نعرف الأصلي منها.
أسوأ أنواع الأواني هي أواني الألمنيوم فهي مصنوعة من مادة الألمتيوم السامة وإن تعرضت للحرارة ستنبعث هذه المعادن وتصبح مع الطعام.
أواني النحاس أيضاً نوعية سيئة.
يُحبذ أن تكون مغلفة بمادة الستان ستيل الأصلي أي ال 18/10 ، لكن عند الخدش يجب رميها وعدم استعمالها.
أما الأواني المصنوعة من البلاستك وغالباً تكون الصحون والأقداح يجب أن يكون من البلاستيك الجيد الأصلي.
هذا النوع يُصنع منه ألعاب الأطفال والتي يُرمز لها برقم 5 داخل مثلث.
بعض الأواني مصنوعة من مادة السيليكون فهي غير آمنة وتتحلل موادها السامة عند وضع الطعام الساخن فيها.

أواني الگرانيت:
أغلبها ليست صحية بسبب وجود الكادميوم والرصاص فيها ، فعند تعرضها للحرارة تنبعث هذه المعادن السامة منها.

توجد أنواع أخرى من الأواني مثل التيتانيوم حيث تُغلف الأواني بطبقة منه لكن يجب الحرص عند وجود خدش يجب عدم استعماله وألا يكون مغلف بمادة التفلون Teflon.
أواني السيراميك: تعتمد على نوع المادة الداخلية منها ، فإن كان مغطى بطبقة من السيراميك الأصلي فهو آمن وأن لا يكون مصنوعاً في الصين والمكسيك.

  • أود الإشارة هنا أنني لم أحبذ ذكر أسماء الماركات والدول المنتجة لها ، ابحثوا عن الماركات الغير مقلدة واقرؤوا عنها.

الاواني الفخارية من أقدم الخامات المستخدمة في أواني الطهي فهي مصنوعة من الطين المحروق بدرجات حرارة عالية ، ومع التطور التكنولوجي أصبحت ذات الوان مختلفة بما تطلى به سطح الأواني ، وهو يعد من أفضل الأنواع المستخدمة في اعداد الطعام والطهي لأن الطين المصنوعة منه ليس بها مواد كيمائية ضارة ، وحديثا يضاف للفخار عند صناعة الأواني نسبة من الزجاج ليقاوم التآكل بالأحماض الموجودة بالطعام ، ولمنع الخدش ولاضفاء الملمس الناعم للاناء ، وتمتاز بانها سهلة التنظيف ، تتحمل بالطبع درجات الحرارة العالية ، تضفى مذاق مميز للطعام.