فنجان قهوة الحب قصة من التراث القديم

شارك المقال:

يحكى أنه كانت هناك فتاة تبحث عن السعادة و تتساءل أين يمكنها ان تجد السعادة و هل السعادة موجودة في هذا المكان ؟ واذا ما كان هذا هو الشخص الذي سيجعلها سعيدة ؟
وبمرور الايام التقت هذه الفتاة بشخص قال لها أنت رائعة، أنا أحبك.
وكانت الفتاة سعيدة جدا لسماعها هذه الكلمات.

ومع ذلك عندما توقف هذا الشخص عن الحديث معها وبدأ في قراءة الجريدة و التحدث مع الشخص المجاور له أرادت الفتاة أن يتم رؤيتها و الانتباه و النظر إليها أكثر ، فحاولت فتح حديث جانبي مع هذا الشخص الا انه لم يعرها أي اهتمام منه.

ثم قالت له وهي تملء كوبه بالقهوة الساخنة أتمنى أن تعلم أنني أهتم لأمرك و أنني أحبك.

وتساءلت الفتاة في نفسها هل من الممكن أن يبتسم لي ويقل شكرا لك.

لكنه أيضا لم ينتبه الى ما قالته له.

وشعرت الفتاة بداخلها بالوحدة ، وبالكثير من الألم بسبب المشاعر التي غمرتها وفجأة بدأ الكوب الذي ءمامها بالتحدث معها قائلا : كما تعلم لا تقلق على هذا الشخص و املء كوبك الفارغ الآن بالقهوة ، و امنح نفسك الكثير من الحب.

قالت الفتاة لللكوب : ولكن قيل لي أن أقدر الآخرين دائما أكثر من نفسي
قال الكوب : هذا صحيح ! ولكن افعلي فقط ما طلبته منك ، أولا ، أسكبي لنفسك كوبا كبيرا من القهوة.

اعتقدت الفتاة أن الأمر غريب ولكنها فعلت ما قيل لها وسكبت لنفسها كوبا وسرعان ما فاض الكوب و اندهشت وقالت انها ممتلئة وأصبحت الآن تفيض
ثم ترائى للفتاة أن هناك أنبوبا يربط بين الكوبين الكوب الخاص بها و الكوب الخاص بالشخص الذي تحاول لفت انتباهه اليها وإنه بمجرد سكبها الكوب لنفسها وبزيادته أصبح يفيض بدوره في الكوب الآخر.

عالمك السعيد المغلف بالحب يبدأ بفنجان قهوتك لذا اسكب الحب لنفسك أولا وقبل الاخرين و كل شيء فعندما تقوم بذلك ستبدأ حياتك بالتحسن بشكل رائع جدا و ستشعر بالرضا وعندما تشعر بالرضا فإن الحب الذي تسكبه سوف يفيض من كأسك ويبدأ في ملء من حولك بالسعادة وكلما سكبت المزيد من الحب في كأسك كلما شع نور تلك السعادة و الفرح و كل المعاني الايجابية في جميع أنحاء العالم.

ناماستي 💚

شارك المقال:

الاجابات