قانون المرآة ماهو و كيف نطبقه؟

شارك المقال:

فقط من خلال معرفة قانون المرآة و فهمنا له بعمق نعمل على رفع وعينا و نقله إلى بعد آخر ، و إذا بدأنا في تطبيقه أيضا كل يوم فإننا بذلك نعمل على اكتشاف مصدر رائع للتعرف على ذواتنا و على حكمتنا الداخلية.

و ينص قانون المرآة على أن كل شيء بالخارج ( ظروف حياتك ) هو انعكاس لنفسك ، إذا قمت بتغيير داخلك ( طريقة تفكيرك ، معتقداتك ، نماذجك.. إلخ ) يتغير واقعك.

وهذا القانون يرجع إلى المؤلف الياباني ليوشينوري نوجوتشي و الذي يقترح فيه أربع طرق يعمل بها هذا القانون لفهم أن العالم الخارجي هو انعكاس لداخلنا.

وهذه الطرق هي :

1. الشابه :

التشابه هو أحد الآليات الرئيسية للكشف عن قانون المرآة في يومنا هذا ، و تشير هذه الطريقة إلى أننا نتفاعل بشكل مفاجئ عندما نلاحظ بعض السمات السلبية لدى الآخرين و التي تكون لدينا و نمتلكها في داخلنا ، هؤلاء الأشخاص يعكسون جانبا في ذواتنا و هذا الجانب غير سار ونخشى التعرف عليه أو حتى أن يراه الآخرون.

على الرغم من أن قانون المرآة يعتبر أداة لمعرفة و اكتشاف الذات و أن آلية التشابه فيه وجدت للتعرف على تلك الأشياء التي لا نتقبلها في ذواتنا و نعمل على فهمها و تقبلها و تحويلها إلى شيء مميز.

مثال ذلك :

قد يكون هناك غضب أو مشاعر عدم ارتياح عندما يتولى شخص ما زمام المبادرة في موقف ما، و أخذ القرار نيابة عنك بعكس ما اعتدت على القيام به بنفسك، فتجد نفسك قد تصدر أحكاما بأن ذاك الشخص يريد القيام بكل شيء بنفسه و لا يعطي الآخرين فرصة لإظهار أنفسهم، بينما هو في الحقيقة مجرد انعكاس لشيء مشابه أنت تقوم به عادة، أو أن هذا الحكم الذي أطلقته ربما تلقيته في الماضي.

  1. المعارضة :

هناك طريقة أخرى يعمل بها قانون المرآة و هي المعارضة وهذه الالية تعمل بشكل معاكس تماما الطريقة السابقة يقترح نوغوتشي أنه في كثير من الأحيان لدينا مفاهيم معينة و تأكيد للأنا و الهوية الذاتية ( أنا متسامح، أنا كريم، أنا متعلم… ) عندما تتعارض هذه المصطلحات مع الارادة الداخلية و الظروف تجعل الشخص غاضب جدا و يحدث ذلك كنوع من التعزيز الغير واعي للهوية، طريقة لتذكير أنفسنا بما نحن عليه و ما لانريد أن نبدو عليه.

مثال ذلك :

قد تكون أحد الأمثلة الجميلة هو أنك شخص ودود و لطيف جدا و مع ذلك إذا قررت حل خلاف بين شخصين ينتهي بك المطاف أحيانا إلى الاستماع إلى بعض الكلمات الغير مهذبة أو إلى التجاهل …. إلخ مما يجعلك هذا الموقف مرآة لما لست عليه و ما لا تريد أن تكون عليه.

  1. السلوك مع الآخرين :

يوضح لنا أيضا قانون المرآة أنه في ظروف معينة قد نتفاعل بشكل غير متناسب مع الأشخاص الذين يعكسوننا، حيث يخبرنا اللاواعي عندما نستجيب لحدث ما أنه لم نبذل قصارى جهدنا أو أننا لم نتصرف بأفضل طريقة ممكنة مع الآخرين.

مثال ذلك :

قد تكون الخيانة الزوجية أفضل مثال على ذلك لنفرض انك متزوج و على علاقة بشخص آخر و ثم تكتشف أن شريكك على علاقة بطرف آخر فتعمل على توبيخ شريكك لأنه يعكس الخيانة التي ارتكبتها مع الطرف الآخر.

  1. المثالية :

الطريقة الأخيرة لإدراك قانون المرآة هي المثالية، و ربما هذه الطريقة هي الأكثر شيوعا و ذلك لأنها تستند إلى التوقعات و الأحكام المسبقة، خاصة عندما لا تتوافق توقعاتنا الداخلية مع الأحداث الخارجية مما يجعلنا نشعر بخيبة أمل لعدم توافق الأحداث كما نريدها أن تكون.

المثالية تعمل على إدراك كيفية ادراك ما للعلاقات مع الآخرين بناء على ما نريد أن يكونوا عليه في الكتالوج الذي رسمناه لهم بدل من أن نعمل على تقبل ماهم عليه.

مثال ذلك :

عندما تتعرف على شخص أو تلتقي بشريك حياة و تظن أنه مثالي 100٪ مثلا نظن أنه حنون و لطيف و مع أول تصرف نشعر فيه أنه ينم عن أنانية منه ننسى كل شيء، و نركز على هذا السلوك و الذي لا يتناسب مع الصورة الذهنية التي رسمناها وقمنا ببناءها له.

قانون المرآة من الأدوات الروحية اللطيفة و التي تسلط الضوء على فهم ذواتنا و على أن نكون واضحين معها و نوجه سلوكنا نحو التسامح و المغفرة.

و يقترح مؤلف كتاب قانون المرآة 8 خطوات للتسامح و علاج العلاقة مع المرايا في حياتك و يطرح لنا مثالا عمليا لذلك :

  1. فكر في شخص لا تستطيع مسامحته، اكتب كل أفكارك على الورق بما يخص هذا الشخص.

مثال :

لا أستطيع مسامحة س من الناس لأنه لم يقدر مجهودي كما هو المفروض

  1. الأفكار السلبية :

اكتب كل ما يتبادر إلى ذهنك من أفكار سلبية تجاه هذا الشخص و التي تعتقد أنها موجودة في شخصيته.

مثال :

س من الناس متحكم، متسلط …. إلخ

  1. حدد و افهم

بمجرد أن قمت بالكتابة و الإجابة للتمرين رقم 1 و 2 ابحث في داخلك عن تلك المشاعر التي لا زلت متمسكا بها لغاية الآن في هذا الموقف.

مثال :

لا استطيع مسامحة س من الناس لأنه لم يقدر أي مجهود أقوم به

ابدأ بتحليل الأسباب التي أدت إلى ذلك و حاول أن تفهم الأمر و تنظر إليه من زاوية أخرى، ببساطة ضع في اعتبارك أنك ربما قمت بنفس هذا السلوك مع شخص آخر لذا حاول أن تفهم الأسباب من وجهة النظر هذه

مثلا ربما أحد الأسباب قد تكون في أنك لم تكن تريد منه أن يثق بك.

الآن قم بتطبيق المرآة بسؤال نفسك ما الذي يعكسه هذا الشخص عن نفسي؟ حاول أن تجد إذا ما كان هناك تشابه أو معارضة أو سلوكا مع الآخرين أو مثالية.

مثال :

” لا أقدر عمل الآخرين و لا عمل أي شخص أعرفه او تربطني به علاقة ما ” التشابه و السلوك تجاه الآخرين.

4.الامتنان و الشكر

إذا اتضحت لك الصورة الكلية من اي موقف معاكس مع أي شخص كما في المثال السابق فابدأ بالبحث عن الامتنان و عن تلك الأشياء التي تشعرك بالرضا تجاه هذا الشخص الذي لا يمكنك مسامحته إن استطعت اكتب قائمة تشكره فيها طوال حياتك.

مثال :
أنا ممتن ل س من الناس لأنه جعلني أدرك أهمية مجهودي و ما أقوم به من عمل

هنا بعض مقالات للامتنان لمن يرغب بالاطلاع عليها

املأ يومك بالحب و الامتنان

صندوق الامتنان السحري

دفتر الامتنان السحري

  1. المسامحة و المغفرة من خلال الكلمات

في هذا الجزء عليك أن تتذكر ما عكسه س من الناس عن نفسك و أن تسامح نفسك و الآخر.

مثال :

أنا أسامح نفسي لأني لم أعر أي انتباه و أي تقدير لأي مجهود يتم تقديمه لي.

  1. اعتذر

بمجرد أن قمت بعمل الخطوات السابقة و أدركت في داخلك ما تعنيه لك تلك المشاعر المخزنة بداخلك و بدأت في مسامحة نفسك و الآخر من خلال إدراك ما قد ينعكس عليك لاحظ سلوكك، من المحتمل بعد أن فهمت و تعرفت على انعكاس الداخلي أنك بحاجة إلى الاعتذار من ذاتك و س من الناس لأنك لم تدرك ان هذا السلوك كان نابعا منك أنت بالأول و أن الآخر هو مجرد مرآة عاكسة لك.

مثال :

أنا آسف لأني لم أقدر مجهودي و مجهود س من الناس

  1. التعلم

كل موقف و كل شخص تلتقي به هو فرصة لتطورك و لنموك و لتعلم شيئا عن ذاتك فكل مافي الوجود هو فرصة لك لتتعلم و ترتقي أكثر.

مثال :

كان عليا أن أتعلم كيف أقدر ذاتي و أحبها أكثر

  1. أنا آسف فعلا

قد يتحرر بعض الأشخاص من المرة الأولى التي يقومون فيها بالخطوات السابقة و البعض الاخر لا يزالون يمسكون بالمشاعر لصعوبة التخلي عنها لذا بإمكان أن يعمل الشخص إلى تكرار كلمة أنا أسامح س من الناس بحسب ما يراه الشخص مناسبا من تكرار لهذه الكلمات.

شارك المقال:

Responses