كن أفضل نسخة لنفسك مع تقنية المرآة

شارك المقال:

عندما تنظر للمرآة ما الذي تراه؟

قد تكون إجابة هذا السؤال سهلة على البعض بالقول بأنه ما نراه في المرآة هو صورة جسدنا، لكن الحقيقة هي أبعد من ذلك بكثير، أبعد من صورة جسد إذ أن الطريقة التي تنظر بها إلى نفسك قد تتأثر بعوامل كثيرة جدا لذا ربما ما تراه وتظنه انعكاس لك في تلك المرآة ربما هو مزيج من الأفكار والمشاعر التي تشعر بها.

هذه الأفكار و المشاعر قد تكون أتت من تجارب عشتها أو من المكان الذي تعيش فيه أو من مصادر الاطلاع التي تطلع عليها أو من الوالدين والتربية و المعلمين والأصدقاء أيضا من طريقة حكمك ونظرتك للأمور وما تعتقده وتفكر به.

أيضا تلك الأفكار و المشاعر التي تعبر بها عن صورتك الذاتية غير ثابتة بل هي متغيرة باستمرار، فأحيانا تظن أن ذاك اللباس الذي تلبسه سيجعلك أجمل بكثير إن قمت بلبسه الآن بينما في وقت آخر قد تظن أنه ليس جميلا عليك.

هنا من المهم أن تنتبه لما يدور بداخلك من مشاعر، إذ أن اللباس ليس هو المشكلة بل هناك شيء آخر يتعلق بمشاعرك ونظرتك للموقف ككل لذا عليك بفحص الأمر مع نفسك لمعرفة السبب الجذري.

وسواء كنت تحب جسدك وذاتك بالفعل، أو تمر بتلك الأيام التي تتغير فيها صورتك الذاتية وفقا لمشاعرك، أو تشعر بالقلق لما يعتقده الآخرين بشأن صورتك الذاتية فإليك بعض النصائح مع تمرين تقنية المرآة.

-تعلم الاستماع و الانصات إلى جسدك، توقف للحظات خلال اليوم وانتبه إلى ما يشعر به جسمك طوال اليوم، إن كنت تستمع إليه سيعطيك رسائل يخبرك من خلالها مثلا أنه جائع، أو بحاجة إلى الراحة أو بحاجة إلى عناق كبير منك أو أنه سعيد أو حزين، استمع إلى رغباته وما يحاول أن يوصله لك فإن أنت أصغيت إليه وأعطيته انتباهك واحترمت رغباته وما يريد أن يخبرك به سيساعدك ذلك على البقاء بصحة جيدة.

-قدر كل ما يقوم به جسمك من أجلك وكن ممتنا لكل حركة وخطوة وكل همسة أنفاس تصدر منك، قدر كل شيء يقوم به وكافئه أيضا بشيء يحبه مثل كوب من الشاي أو قيلولة أو تدليك..

-هناك صوتان بداخلك أحدهما داعم ومحب ورقيق وهامس وجميل وحنون جدا يشجعك ويحفزك دوما على اتخاذ خطوات تعمل على تطويرك وهناك صوت صاخب وخائف وينتقد كل صغيرة وكبيرة تقوم بها لذا مهمتك هي أن تعرف أن تفرق بين هذين الصوتين وأن تعمل على فوز الصوت الداعم المحب لك.

-تجنب اطلاق التعليقات على جسد أو شكل الآخرين أو إطلاق الأحكام عليهم.

– أحط نفسك دوما بالأشخاص الذين يضيفون لحياتك الكثير ويعملون على تطويرها ونموها أكثر.

-تقنية المرآة لها مفعول سحري جدا لمن يواظب عليها ويستمر في ممارستها كل يوم وهي من التقنيات و التمارين التي تبني وتدعم الثقة في النفس وأيضا تعمل على زيادة ورفع الحب في الذات نستطيع القول أنها بمثابة أداة ازدهار حب الذات.

إذن كيف نمارس هذه التقنية؟

كل ما تحتاجه هو مرآة وتقف أمامها بظهر مستقيم وتنظر في عينيك وتتنفس بعمق  وتقول بصوت عال توكيدات إيجابية من الممكن أن تبدأ مثلا بقول أنا أحبك مع ذكر اسمك، أو يومك جميل جدا، أو شكرا لك.

كم مرة يجب عليك أن تمارس تقنية المرآة؟

ابدأ مرتين كل يوم كحد أدنى، في الصباح مباشرة بعد الاستيقاظ من النوم وفي المساء قبل النوم مباشرة من الجميل و المفيد لك أن يكون معك دفتر خاص لتكتب فيه مشاعرك وممارستك اليومية لتتبع فيه تقدمك مع هذه التقنية.

ماهي الفترة الزمنية التي يجب أن أمارس فيها تقنية المرآة ؟

دقيقة واحدة كافية لأن تبث في داخلك وتشحنك بطاقة الحب.

متى تظهر نتائج تقنية المرآة؟

إن طبقتها يوميا و التزمت بالممارسة فخلال أسبوع أو عشرة أيام تبدأ بلمس النتائج في داخلك و التي ستنعكس حتما في الخارج.

خطوات تقنية المرآة :

-في الصباح اختر مكانا تكون فيه لوحدك مع مرآة صغيرة أو مرآة غرفتك وخذ نفسا عميقا وانظر إلى عينيك لمدة دقيقة واحدة.

-عندما تنظر إلى عينيك قل لنفسك توكيدات إيجابية وكلمات مشجعة مثل أن تخبر نفسك بأنك رائع وجميل وتستحق الأفضل، قل كلماتك بصوت عال تسمعه أنت ، قد تجد الأمر مضحكا أو مربكا في البداية ولكن ثق في النتيجة إن أنت مارستها كل يوم.

-اختم التمرين بقولك أنا أحبك واذكر اسمك.

شارك المقال:

Responses