قانون المرآة

شارك المقال:

لا يزال يتم الحديث عن قانون المرايا على نطاق واسع في عالم علم النفس و الروحانية والفكرة الأساسية له هي أن العالم الذي تراه في هذه اللحظة هو انعكاس لقلبك ووعيك العميق ، هذه الفكرة تنطبق على كل ما يحدث لك ويقال أيضا أنه قانون عالمي.

اذن ماهو قانون المرآة ؟
يدور حول فكرة أن العالم الذي ندركه هو انعكاس لعقولنا ووعينا العميق ، الواقع هو مجرد نتيجة واحدة ويعتقد أن السبب ناجم عن أفعال ووعي واهتزازات وما إلى ذلك ، ويتم تدريس قانون المرايا باعتباره السببية و الجزاء.

بإمكانك الاطلاع على هذا المقال أيضا

ويوجد لقانون المرآة مبدآن وهما :

  1. العالم الحقيقي الذي ندركه هو انعكاس لعقولنا والاحداث التي تحدث دائما لها سبب ينبع منها مثلا ، إذا كنت تتعرض للتنمر حاليا فذلك لأن لديك رغبة في التنمر على شخص ما في قلبك ، أو لأنك كنت تتنمر على شخص ما في الماضي.

قد تكون هذه النظرية متطرفة بعض الشيء ولكن هذا يعني أن كل الظواهر لها سبب ينبع من داخلك.

  1. عامل الناس كما تحب أن يعاملوك

هناك قاعدة ذهبية تقول أن خدمة الآخرين وفعل الخير سيعود عليك دائما من نفس جنس العمل.

ولقانون المرايا العديد من الآثار الإيجابية على حياتك إذا مافهمت محتوياته ووضعته موضع التنفيذ بشكل صحيح ، إذ يؤثر بشكل خاص في العلاقات الإنسانية ، فإذا قمت بعمل صالح فإنه سيعود إليك وستجد أصدقاء يشاركونك نفس القيم الخاصة بك.

ويجب أن ننتبه الى أن قانون المرايا فعال أيضا في السلوك السيئ ، قانون المرايا قوي للغاية وهو سيف ذو حدين.

مبدأ الاحداث في قانون المرايا حيث يعتبر في العالم الروحي أنه وراء كل الأحداث التي تحدث لنا ونراها أمامنا ويؤثر هذا المبدأ على كل جانب من جوانب الحياة إما للأفضل أو العكس.

وكما قلنا أن قانون المرايا هو أكثر فعالية في العلاقات الإنسانية حيث يبحث العديد من الأشخاص بوعي و بدون وعي عن من يتردد صداهم مع اهتزازتهم.

مثلا اذا تم بناء علاقة مع شخص صادق و استمريت في عيش حياة مليئة بالصدق فإن هذا الصدق سينعكس في حياتك وسيتم تفعيل قانون المرايا في عالمك ، فكل شخص تقابله هو مرآة و الشخصان المنجذبان لبعضهما يعكسان الطبيعة الحقيقية لبعضهما البعض سواء كانت جيدة أو سيئة.

المشاعر المحبطة هي طريقة أخرى لتفعيل قانون المرآة بالمعنى السلبي ، فالمشاعر التي تحدث عندما لا تسير الأمور في صالحك ، فإنه وفقا لقانون المرآة الذي يبدأ من السبب ويعكس النتيجة فإن المشاعر ذات الانفعال العالي تجذب أسبابا أكثر إثارة مثل أن تكون قد شعرت بالاحباط من إمر ما فتلجأ الى حل بديل لتكتشف أنه ليس هو الحل الصحيح.

وعلى الرغم من التوسع في مفهوم قانون المرايا الا أن هناك فكرة أساسية وهي أن أسباب كل ما يحدث في حياتك موجودة داخل نفسك.

وفي الختام فإن قانون المرآة يعكس القوة الايجابية للأعمال الصالحة ولكنه يعكس أيضا بدقة المشاعر السلبية والقوة السلبية للافعال الغير جيدة مما يعني أنه يلعب دورا كبيرا في رفع الطاقة وذبذباتها.

و من السهل أن يتم الخلط بين قانون المرايا وقانون الجذب لأنهما يشتركان في نفس الفكرة العامة التي تقول أن النتائج تنتج نتيجة لتردد معين ولكن هناك فروق دقيقة وهي أن قانون الجذب هو طريقة تفكير حيث التفكير الايجابي يجذب الأحداث الجيدة و التفكر السلبي يجذپ نفس الافكار ، وقانون المرآة هو طريقة تفكير مبنية على الأفعال و الأحداث حيث يكون كل مايحدث في حياة الفرد هو انعكاس لنفسه باعتباره السبب.

ناماستي 💚

شارك المقال:

الاجابات