قانون باركنسون

شارك المقال:

ربما كنت في صدد العمل على مشروع ما وقمت بالتخطيط له بشكل مفصل ووجدت أنه يستغرق منك حوالي 40 ساعة من العمل، و أنه ليس لديك إلا أسبوعين لتسليمه لجهة العمل.

ربما تطلب تمديد الوقت إلى أكثر من 40 ساعة بدلا من أن تعمل على تحسين مهاراتك و إنجاز مهمتك كما يجب، لا تقلق من الأمر فلست الوحيد في هذا، و هذا ما سنتعلم من قانون باركنسون.

و قانون باركنسون يعزى إلى المؤرخ و الكاتب البريطاني سيريل نورثكوت باركنسون
الذي اقترح إعادة تعريف هذا القانون و لاحظ نتائجه على إنتاجية الشركات.

لقد قام بذلك بشكل ساخر في سلسلة من المقالات لمجلة الايكونومسيت في العام 1955 ومع مرور الوقت و بعد وفاته تم تحويل نظريته و استخدامها في تنظيم العمل.

و يدور قانون باركنسون حول مجموعة من المبادئ التي تعمل على مساعدتنا على فهم أسباب إضاعة الوقت أو سبب تأجيل المهام.

بتفسير آخر كلما قل الوقت المتاح، زاد الجهد المخصص لإكمال المهمة و انجازها في الوقت المحدد.

و كلما زاد الوقت المتاح، قل الجهد الذي سنبذله في إنجاز نفس المهمة.

أيضا الأغلبية يميل إلى المماطلة و التسويف لإنجاز أكثر المهام الضرورية و المفيدة في حين يسهل علينا القيام بالأنشطة و المهام التي تبعدنا عن أهدافنا.

إذن وفقا لهذا القانون فإنه اذا منحت نفسك ثلاثة أيام للقيام بمشروع ما، فسوف يستغرق العمل ثلاثة أيام.

و يلخص هذا القانون في ثلاث فرضيات :

  1. العمل يتسع لملء الوقت المتاح لإنجازه.
    أي أنه كلما كان لديك وقتا أطول لإنجاز المهمة كلما استغرق وقتا أطول، مما يؤدي إلى تقليل الجهد و تعقيد العمل.
  2. زيادة المصروفات لتغطية الدخل.
    إذا كانت لديك ميزانية مخصصة فسوف تميل إلى انفاقها بالكامل.
  3. الوقت المخصص لأي بند على جدول الأعمال يتناسب عكسيا مع أهميته.
    و هو ما يعرف باسم قانون التفاهة، حي يتم أنفاق المزيد من الوقت على الأشياء الأقل أهمية.

و لاتقان هذا القانون توجد مجموعة من الخطوات التي من المستحسن أن تقوم بها لأفضل إنتاجية في إدارة الوقت ، من هذه الخطوات :

  1. اكتب خطة قابلة للتنفيد لهدفك و اعمل على تنظيمها و مراجعتها و تحسينها وتطويرها و تعديلها كلما احتاج الأمر ذلك.

هنا مقالات تحدثت فيها عن التخطيط.

خطط لأهدافك معنا

تقنية النجوم و العصف الذهني

حقق أهدافك مع لوحة الرؤية

  1. وضع جدول نهائي لانهاء المهمة المراد انجازها.
    الالتزام بجدول زمني محدد لإنجاز مهمتك مع حجب أي فواصل أثناء العمل لمعرفة كم يستغرق الوقت إذ قد تتفاجأ بالمادة الزمنية التي تستغرقها في إنتاج مهمة ما.
  2. البدء بأهم الأعمال و اعطاءها الأولوية في الوقت و العمل.
    إذا كنت تعتقد أنك تعطي الوقت الكثير لمهمة ما فكل ماعليك هو استخدام تقنية بومودورو و تعيين الوقت ل 30 أو 40 دقيقة ما أخذ فترة راحة مع كل فترة زمنية تحددها للقيام بمهمة ما، إذا تمكنت من القيام بذلك فخصص لنفسك مكافأة.

قائمة المهام و تقنية بومودورو

شارك المقال:

Responses