نظريات الشخصية – الجزء الثاني

شارك المقال:

كنا تحدثنا في مقالنا الأول عن الشخصية و نظرياتها وذكرنا نظرية فرويد و يونغ و اليوم في مقالنا الثاني سنتحدث عن نظرية أخرى من نظريات الشخصية و هي نظرية شخصية كارل روجرز

و للإطلاع على المقال الأول من خلال الرابط التالي :

نظريات الشخصية – الجزء الاول

نظرية شخصية كارل روجرز :

هناك عدة أسماء مختلفة لتسمية نظرية روجرز مثل اسم نظرية الذات، أو نظرية الظواهر الإنسانية أو نظرية الإدراك.

و تؤكد النظرية الشخصية الإنسانية لكارل روجرز على أهمية التوجه نحو الذات، و تحقيق مفهوم الذات، ووفقا لروجرز فإن إمكانيات الفرد البشري فريدة من نوعها وتتطور بشكل خلاق اعتمادا على شخصية كل فرد.

إذ يعتقد كارل روجرز أن لدى البشر دافعا أساسيا وهو الميل إلى تحقيق الذات، مثل النبتة التي تنمو وتصل إلى كامل إمكاناتها اذا كانت الظروف مناسبة ولكنها محدودة بسبب ظروف البيئى التي تقيدها كذلك الفرد يزدهر إذا توفرت الظروف المناسبة.

وأيضا وفقا لهذه النظرية يجب أن يكون في حالة توافق وتطابق مع الصورة الذاتية التي يسعى إليها من الناحية المثالية لكي يحقق ذاته.

ويصف روجرز أن الشخص الذي يسعى لتحقيق ذاته هو الشخص الذي يعمل بكامل طاقته، وبناء على ذلك فقد حدد عدة خصائص من هذا المنطلق منها :

  1. الانفتاح على التجربة :

هذا النوع من الأشخاص وفقا لكارل روجرز منفتح على التجربة بمعناها الواسع، كما أنه يفضل استكشاف إمكانيات جديدة، و أيضا يتم تعريف هذا النوع من الشخصية من خلال قبوله المشاعر بنوعيها السلبي و الإيجابي فهو لا يعمل على انكارها بل يعمل فحص دوري لها باستمرار.

  1. الخبرة الوجودية :

تتكون هذه السمة أو الصفة من التواصل مع التجارب المختلفة التي تحدث في الحياة، مع تجنب التحفيز و الأفكار و الأحكام المسابقة، فهو يعيش الحاضر و لا يتطلع نحو الماضي إلا لكي يتعلم منه، و لا المستقبل إلا ليخطط له.

وهو مقدر للحظته الحالية و يعيشها كما هي، كما أنه أيضا يعمل على إعطاء معنى للتجارب التي يعيشها في كل لحظة من خلال عملية خلق المعنى وبهذه الطريقة يسمح لأن يكون يومه خلاقا و عفويا.

  1. الثقة في ما يخبرك به جسدك :

علينا أن ننتبه ونثق فيما يخبرنا به جسدنا من رسائل و كذلك ما ينبئنا به حدسنا و مشاعرنا و غرائزنا، هذا النوع من الثقة يساهم في تطوير وتحقيق الهوية الذاتية، فلا أحد يعرف أفضل منا كيف نعيش حياتنا، كما أن أصحاب هذه الشخصية فإنهم لا يميلون إلى الاعتماد على قواعد السلوك المفروضة من الحالات الخارجية.

  1. الإبداع :

يتضمن ذلك قدرة الإنسان على التكيف و التغيير بحثا عن تجارب جديدة، و العيش بكامل طاقته لتحقيق غايته ورسالته في الحياة، فنظرية كارل روجرز تؤكد على إبداع الفرد وتفرده، فالابداع هو لقاء الإنسان الواعي بشده مع عالمه.

  1. الحرية التجريبية :

يؤكد روجرز على مبدأ أن الشخص الذي يعمل بكامل طاقته يدرك الإرادة الحرة في أفعاله و يتحمل مسؤولية الفرص التي يتم توفيرها، وغالبا ما يحقق هؤلاء الأشخاص أشياء عظيمة في المجتمع، فالطريقة الإبداعية و المبتكرة لوجود شخصية وظيفية عالية كما وضعها كارل روجرز تجعل هؤلاء الأشخاص قادرين على إيجاد خيارات سلوكية جديدة.

  1. الطابع البناء :

وهذا النوع من الشخصية يظهر وسيلة رائعة للاستجابة لجميع الاحتياجات بطريقة متوازنة، بحيث يتم استخدام الأزمات كفرص لبناء فرص جديدة و إيجاد طرق لتحقيق مستويات الرفاهية.

7.التنمية الشخصية :

التنمية الشخصية هي شريان الحياة للأشخاص ذوي الوظائف العالية، إذ تعتبر التنمية الشخصية عملية نعيشها حيث نستثمر في ذواتنا و هي رحلة تغيير و تحسين وتطوير مستمر، إذ لا يعتبر الوصول إلى الهدف هو مرحلة نهائية بل هو رحلة الانتقال من مرحلة إلى أخرى.

شارك المقال:

Responses