نظريات الشخصية – الجزء الرابع

شارك المقال:

في الجزء الأول و الثاني و الثالث كنا تحدثنا عن نظريات الشخصية لعدة علماء للإطلاع على الأجزاء الثلاثة عبر الروابط التالية :

نظريات الشخصية – الجزء الأول

نظريات الشخصية – الجزء الثاني

نظريات الشخصية – الجزء الثالث

و اليوم نكمل حديثنا أيضا عن نظريات الشخصية لعدة علماء آخرين.

  • نظرية شخصية جوردون أولوبرت
  • نظرية شخصية ريموند كاتيل
  • نظرية شخصية إيسنك نموذج القلم
  • نظرية شخصية كوستا ومكراي
  • نظرية شخصية جراي

نظرية شخصية جوردون أولوبرت :

بالنسبة لعالم النفس أولوبرت فإن الشخصية هي تكامل مجموعة من السمات الفريدة التي تميزنا عن الآخرين، منظمة في نظام استجابة و نحاول دون وعي استخدامه للرد على الأسئلة بنفس الطريقة.

وبما ان هذا لا يعمل، فمن المنطقي أن نتكيف مع المكان، ندمج او نزيل العناصر الأساسية للشخصية و التي أطلق عليها أولوبرت ” السمات “.
ومن الممكن أن تكون السمات أساسية أو مركزية أو ثانوية اعتمادا على أهميتها الهيكلية في نظام أذهاننا، و بالتالي سيكون تغيير بعضها أسهل من البعض الآخر، وستكون الشخصية مجموعة السمات التي تستمر معنا مدى الحياة.

نظرية شخصية ريموند كاتيل :

تعد هذه النظرية أحد أفضل النظريات و التي تشترك في نقاط عديدة مع نظرية أولوبرت.
وهذه النظرية تجادل بأن الشخصية تتكون من وظيفة لمجموعة من السمات، تفهم على أنها ميول للرد بطريقة معينة، ومن الممكن أن تكون هذه السمات مزاجية في ( كيفية التصرف ) أو ديناميكية ( سبب التصرف ) أو كفاءة ( مايلزم التصرف ).

بهذه الطريقة طور كاتيل عوامل الشخصية الأساسية و التي يبلغ مجموعها 16 عاملا ويتم قياسها باختبار الشخصية الشهير 16pf وهي :

العاطفة، الذكاء، استقرار الأنا، الحساسية، الجرأة، الشك، التقليدية، الخيال، الماكرة، التمرد، الاكتفاء الذاتي، الخوف، ضبط النفس، الهيمنة، الاندفاع.

نظرية شخصية إيسنك : نموذج القلم

تنسب هذه النظرية لهانز آيسنك وهي تعد من اقوى النظريات التي تفسر سبب امتلاك كل فرد لشخصيته بناء على العناصر الداخلية للكائن الحي، و بالتالي يحدد إيسنك ثلاثة عوامل مركزية لتحديد الشخصية :

  1. الذهانية : وهي حالة سلوك ية متغيرة وتتميز بالعدوانية وعدم التعاطف مع الآخرين تندرج تحت هذه الفئة الأشخاص الانانيون و الغير مبالغين بالآخرين وغير مسؤولين.
  2. العصابية : ويشير هذا المصطلح إلى عدم الاستقرار العاطفي للشخص ولديه استجابة عالية للأحداث الخارجية.
  3. الانطواء ” الانبساط ” : أو الميل إلى التركيز على العالم الداخلي أو الخارجي و الذي يرتبط بمستويات الأندروجين و الناقلات العصبية مثل الدوبامين و السيروتونين.

وبناء على مستويات هذه العوامل تكون الشخصية وفقا لهذه النظرية.

نظرية شخصية كوستا ومكراي :

تقترح هذه النظرية التي تعرف باسم نموذج الخمسة الكبار وجود خمسة عوامل شخصية بديلة و التي تعمل على تكوين سمات شخصية تستند إليها، يتكون كل واحد من زوج تدل نهاياته على سمة أساسية معينة للشخصية وهي :

  1. الانبساط و الانطواء : الميل إلى الاستمتاع بصحبة و رفقة الآخرين، و يشعرون بالالتزام نحو العالم الخارجي اكثر من الاتجاه نحو العالم الداخلي، كما أنهم يميلون إلى البحث عن أحاسيس جديدة في صحبتهم للآخرين و لا يشعرون بالراحة في جذب الانتباه إلى أنفسهم.

على النقيض لهم الانطواء وهو الإشارة إلى الأشخاص المستقلين، مع ميل أقل لتجربة أحاسيس جديدة مع الآخرين، و يشعرون بالراحة مع الروتين اليومي.

  1. الانفتاح على التجربة : يقيس هذا البعد الانفتاح على التغيير، هؤلاء الأشخاص منفتحين على كل جديد وهم مبدعين وذو خيال عال وفضول فكري و أصحاب ذوق فني عال، وهم متصلين بمشاعرهم ومشاعر الآخرين، و و مهتمين بمعرفة الأفكار الجديدة و تجارب جديدة.

على النقيض المنغلق على التجربة ويحافظ على التقليدية في حياته و متحفظ على أفكاره و يفضل الأشياء المألوفة على الجديدة المتغيرة.

  1. مسؤولية :

يعتمد هذا العامل على ضبط النفس و التخطيط و التنظيم و المثابرة نحو تحقيق الهدف و الانضباط الهادف.

على النقيض يوجد أشخاص عفويين أو رسميين أو مهملين.

  1. العصابية أو عدم الاستقرار العاطفي :

يميل الأشخاص الذين يحصلون على درجة منخفضة في هذا العامل إلى القلق، وقلة تحمل الاحباط و التوتر و التركيز على العواقب السلبية المحتملة.

و النقيض هو الاستقرار العاطفي فالشخص المستر عاطفيا على مواجهة المواقف الصعبة أو المجهدة دون التعرض لتقلبات عاطفية كبيرة وهم أكثر تفهما و مرونة.

  1. اللطف والود :

تعكس المودة العالية مع الأشخاص الذين يتمتعون بمستويات عالية من الإيثار و التضامن و الصراحة و الثقة، مع قدرة اكبر على إقامة علاقات ودية شخصية.

على النقيض العداء أو الكراهية و هو ليس بالضرورة أمرا سلبيا بل يميلون إلى أن يكونوا أشخاصًا ذوي تفكير نقدي متشكك وهي ضرورية لتطوير مجالات مختلفة كالمجالات العلمية.

نظرية شخصية جراي :

تجمع هذه النظرية بين عناصر الإحصاء وعلم الأحياء، وتم تأطير هذه النظرية في العوامل والنماذج البيولوجية، مما يعني أنه يشرح الاختلافات بين الأفراد بناء على المتغيرات المتعلقة بالجهاز العصبي و أنه يعتمد على تجميع سمات الشخصية المختلفة في أبعاد أعلى من خلال تقنيات التحليل الإحصائي.

بهذا المعنى وصف جراي آليتين بيولوجيتين رئيسيتين تحددان الاتجاهات السلوكية أطلق على أحدهما ” آلية النهج السلوكي ” و الأخرى” آلية التثبيط السلوكي “.

كما يقترح جراي بعدين للشخصية هما القلق و الاندفاع، فالأول يجمع بين الانطوائية و العصابية للنموذج و على العكس من ذلك فإن المستوى العالي من الاندفاع يعني وجود عصابية عالية وكل بعد يتوافق مع سلوكيات معينة.

اذا كنت مهتما لاكتشاف الشخصية و التعرف على نظريات أخرى لعلماء آخرين و معلومات مهمة تفيدك في معرفة كيفية بناء الشخصية شارك معنا في الدورة التدريبية المعدة لهذا النوع من العلوم عبر الرابط التالي : زلفى لقمان

شارك المقال:

Responses