الاهرامات

شارك المقال:

تصحيح و توضيح المفاهيم الخاطئة حول الاهرامات

سافرت لمصر لحتى اكتشف بنفسي هذه الحضارة العريقة التي يتكلم بها الجميع و كذالك لكشف حقيقة المعلمين الذين ينشروا كلام كثير عن طاقة الهرم و جعلوا من الاهرام وطاقتها شي كبير جدا ومهم.
لو كان للهرم فائدة كما يذكرها الاغلب لكان العلماء القدماء علموا الطلاب اهميتهم و قاموا ببناء الاهرامات بكل مكان حيث ان امكانيات الهنود و اليابانيين و الصينيين في بناء المعابد عظيمة جدا.

ذهبت للهرم و دخلت احد الاهرام الصغيرة لانهم جميعا قائمين على نفس المبدا ونفس الية البناء مع الاهرام الكبيرة و لاحظت حرارة و رطوبة عالية جدا (وهذا طبيعي كلما دخلنا لداخل الارض) قمت بفحص تلك المنطقة و ظهر ان طاقة المكان تختلف كثيرا عن طاقة المدافن والمقابر.
حيث ان طاقة المقبرة (تكون ذات لون وتردد يميل الى اللون البرتقالي و قليل من الرمادي) وتحتوي على طاقة تفسخ و تحلل الجثث رغم ان المصرين كانت طريقتهم في الدفن التحنيط عبارة عن تجفيف الجثة و سحب السوائل منها الا انه يبقى فيها نفس طاقة المقابر و هذه الطاقة غير موجودة بالاهرام لا الصغيرة و لا الكبيرة.

و اثناء دخولى للهرم الصغير لاحظت ان الاحجار قديمة وبنفس نمط البناء طول المدخل لكن عند الوصول الى حجرة الدفن او كما يدعون كان احجاره تختلف وتصميمه يختلف ولو قارنا مع السابق نلاحظ ان مكان الدفن المزعوم هو ذو حجر جديد.
وان من المستحيل يسمح بخروج التابوت او اي جثة اصلا من مدخل الهرم فنحن ندخل بصعوبة فكيف لتابوت ان يخرج من تلك الفتحة الصغيرة ممكن ان يكون اندفن و بعدها بني الهرم و لكن خروجه مستحيل.
المقصود انه لا يوجد احد.مدفون هناك يعنى الغرض الاساسي من الهرم ليس الدفن ووبدليل اخر يوجد قرب الاهرام مقبرة للدفن وفيها احد اهم الشخصيات بوقتها تم دفنه وطريقة تصميمها تختلف حتى طاقتها تختلف وتحتوي على مكان لتغسيل وتحنيط الميت ومكان للقرابين وهذا كله غير موجود في الاهرام.

الان نتكلم عن تصحيح المفهوم الخطأ الذى يقول ان الهرم له طاقة قوية و انه مفيد و مضخم للطاقة و يجمع للطاقة و يدخلها و يضخمها يعنى ان الطاقة بداخله تكون عظيمة جدا.

يقال ان الهرم لو تم وضع شي عضوي داخله لن يتعفن او يتاخر بالتعفن هذا الشئ صحيح (في سبب لهذه الظاهرة) و لكن السؤال هل صحيح ان بنية الهرم التكوينية هي تعمل على تضخم الطاقة او في داخلها طاقة ضخمة؟

الاجابة بكل بساطة ان الهرم غير مضخم للطاقة مطلقا و لا معزز للطاقة لانه حسب الهندسة الكونية و الهندسة المقدسة نلاحظ ان زوايا الشكل الهرمي ليست دائرية بل هي زوايا حادة و هذا يسمح لدخول و خروج الطاقة لكن شكله الهرمي مثل القبة التي فوق المساجد و القبة نفس مبدا الهرم تجمع الطاقة لكن القبة دائرية فتعمل على حبس الطاقة داخلها ولا تسمح لها بالخروج. ولكن الهرم يدخل الطاقة و تحركها على شكل دوامة (اعصار) في الداخل و تسحب و تخرج للخارج يعنى تسحب الطاقة من محيط الهرم الى داخله ثم تطرها للخارج من خلال الجزء المدبب العلوي.

لماذا نرى فوق ماذنة وقبة المساجد وكذلك الكنائس وجود هلال او صليب معدني؟

هم يقولوا انهم يضعوها بسبب الصواعق في الحقيقة يوضع هذا الشئ المعدنى الذي هو على شكل اسطوانى و فوقه نجمة او هلال او صليب لكى يجعل الطاقة الخارجة من داخل المبنى سواء هرم او معبد يحولها بشكل حزمة مضغوطه كالليزر كما هي موضحة بالصورة رقم 1 لكى لا يسمح لها بالتشتت يمين و يسار بل تخرج بصورة عمودية و باسرع ما يمكن السبب من ذالك ان اغلب من يذهب للصلاة او للعبادة يكون محمل بطاقة سلبية او مريضة لذا تترك في المكان لهذا لا يفضل لتلك الاماكن ان تكون سكنية و كذالك اذا المعبد او الهرم تم هدمه يجب ان يتم بناء معبد او هرم اخر مكانه لان طاقة المكان سوف تتغير طريقه حركتها بالتالي المكان لن ينفع للسكن او لوظيفة اخرى.
صورة رقم 1

س/ اذا ما فائدة الهرم؟

الجواب انه يفيد كمنظف و يسحب الطاقة السلبية و لكنه يستنزف كلا الطاقتين سواء سلبية او ايجابية لذا من المهم ان لا يطول الجلوس بداخل الهرم.

دليل اخر على صحة المعلومات السابقة:
سابقا كان يمكن للشخص ان يقدم للملك او للحاكم او للكاهن او الاله او المعلمين ضحايا او يقدم لهم هدايا معينة او حتى طاقة سلبية او تهب لهم امراضك .. الخ كلها في سبيل ان تعطيه شي مقابل ان يعطيك طاقة الحياة او الصحه او الوفرة او …الخ , نلاحظ بالصورة رقم 2 الشخص يعطي هرم لمعلم او اله او حاكم .(لا يهم لمن لكن هو يهدي او يهب شي) بالمقابل الشخص الاخر موجه له مفاتح الحياة (لنسمية طاقة او بركات) يعني هذا الشخص ضحى بشي مقابل شي اخر والهرم قلنا سابقا انو يعمل على تنظيف الطاقة السلبية وسحبها وطردها للخارج لهذا عند رؤية شخص واهب هرم اي واهب طاقته السلبية وامراضه او صفات سلبية ليحصل على وفرة وبركات بالمقابل(مفتاح الحياة) اي تبادل طاقي .

دليل اخر:
نلاحظ في الصورة في صورة رقم 3

صورة رقم 3

يوجد رمز الافعى و هرم ومفتاح الحياة ماذا يعني ؟
حسب الفراعنة يؤمنو ان الملوك لهم حراس سريين او مخفيين يحموهم لذا يرسموا شكل افعى الكوبرا على التيجان الخاصة بهم رمزا لذلك – فعليا لو بحثنا بعلوم الطاقة ان رمز الافعى يرمز للكونداليني وعندما ترتفع الكونداليني يكون الشخص صاحب قدرات قوية جدا لذا ممكن ان يحارب ويواجه اي شي يريد به الضرر وجسده الطاقي خصوصا (الدفاعات الطاقية) تكون قوية جدا لذا تحميه من كل الهجمات نستنتج ان الفراعنة يرمزون لطاقة الكونداليني بالافعى و تفسيرهم انهم حراس او كائنات اخرى (حسب علوم الفراعنة) اما حسب علوم اليوغا ترمز الى طاقة الكونداليني التي تعمل على تعزيز حماية الشخص.

لكن لو نبحث اكثر عن طرق رفع الكونداليني (محتاجة تنظيف وتخلص من الطاقة السلبية والمعتقدات السلبية الخاطئة وكثير امور ) “راجع مقال الكونداليني” اي يجب على الممارس ان يتدرب سنوات طويله على التطهير الداخلي بعدها سوف ترتفع الكونداليني

ما علاق السابق برموز الفراعنة؟
العلاقة ببساطة ان الشخص عندما يقوم بوهب للملك او الاله او المعلم طاقته السلبية ومعتقداته السلبية و افكارة السلبية …الخ السلبية كلها (يرمز لها رمز الهرم كما في الصورة وسابقا شرحنا الدليل عن معنى الهرم) الى شخص متطور (معلم او اله او حاكم…الخ) يعطيه بدوره مفتاح الحياه (طاقة) التس سوف تعمل على تطويره بالتالي سوف نلاحظ رمز الافعى اي ان هذا الشخص حصل على حراس سريين يحموه ويدافعوا عنه (كما في الحضارة المصرية) او كما في اليوغا ارتفعت عنده الكونداليني بالتالي تنشطت الاغشية الواقية في الهاله والشاكرات الخاصة به وعملت على حمايته من الهجمات السلبية وترمز احيانا للاستنارة لما ترتفع بكل مستوياتها.
ملخص الكلام الاهرام ليست لتوليد الطاقة او زيادة الطاقة كما اوهمنا سابقا و لكنها تعنل على تنظيف تصفير الطاقة التي داخلة و حوله سواء كانت ايجابية او سلبية.
الدليل على ان الهرم لا يشحن و لكنه يسحب الطاقة انظر الى الصورة رقم 4 صورة تصوير بالاشعة تحت الحمراء للهرم توضح ان اسفل الهرم وداخله هو عباره عن اماكن بارده اما الاعلى فهي اماكن حاره اي ان الهرم داخله واسفله لا يحتوي على طاقة انها سحبت ووجهت الى النهايه المدببه العليا للهرم لطرحها خارجه.

صورة رقم 4

المقالات المشابهه

شارك المقال:

Responses