نصائح للثقة بالنفس 1

شارك المقال:

” تقدير الذات هو غذاء للعقل كما الطعام هو غذاء للجسد ” ماسلوا

هناك أوقات نشعر فيها أننا لا نقوم بعمل جيد أو نعتقد فيها أنه كان يجب علينا فعل المزيد أو الأفضل أو عندما تحدث أشياء خارجة عن السيطرة أو عندما نشعر أننا غير قادرين على التعامل معها.

ولحسن الحظ فإن هذه الأشياء لا تحدث باستمرار بل تحدث من وقت لآخر ، في هذه اللحظات نعاني من انخفاض في مشاعرنا وفي انتاجيتنا و نشعر بالكثير من المشاعر التي نريد أن نشعر بها ونتمنى لو أن لدينا فانوسا سحريا لي ساعدنا في الشعور كما نحب ووقتما نريد.

فكلنا مرت بنا تلك اللحظات التي كان فيها تقديرنا لذواتنا منخفضا و نشعر بأن أمورنا لا تسير كما هو مخطط لها اليوم أحببت مشاركتك بعضا من النصائح التي من الممكن أن تفيدك في رحلتك في الحياة مع ذاتك و لكن لنتعرف أولا على ما هو تقدير واحترام و الثقة بالذات.

و على الرغم من أن هذه المفاهيم شائعة الاستخدام كثيرا لدى المدربين إلا أن كثير منا يخلط بين مفهوم تقدير الذات و الثقة بها

فمفهوم تقدير الذات هو القيمة الإجمالية التي تضعها على نفسك، ما الذي تستحقه وماذا تستحق لايهم من تكون أو أين أنت و ماذا تفعل أو مع من تكون، هذه القيمة الداخلية من المهم أن تستمر في متابعتها.

و يرتبط تقدير الذات بقيمتنا الجوهرية الصفات أو العيوب التي ندركها فينا ومعتقداتنا حول ذواتنا.

ترتبط الثقة بالمهارات و ممارستها واتقانها، قد تكون هذه الثقة في مجال معين دون آخر أو في مجالات متعددة. كما أن الثقة ترتبط بقيمتنا الخارجية مثل السلوك بطريقة معينة او ردة فعل الآخرين معنا.

إذن بات مفهوما لدينا ماهو تقدير الذات وكيف أنه عبارة عن حالة داخلية تعتمد على ثلاثة مصادر أساسية :

  • فهم الذات
  • حب الذات
  • قبول الذات

من المهم لنا أن نفهم أن تقدير الذات لا يتعلق بالآخرين بل يتعلق بمقدار قياس تقدمنا و تطورنا في رحلتنا مع ذواتنا فقط.

كما أن التمتع بتقدير الذات بشكل كبير يعني أنك تتقبل ذاتك في كل حالاتك وكما أنت بكل نقاط ضعفك وقوتك وحدودك، فبناء الثقة بالنفس أشبه ببناء منزل و العمل على العناية به، لهذا من المهم أن تكون لديك خطوات تعمل من خلالها على رفع تقدير ذاتك و العناية بها وأولى هذه الخطوات :

  1. افهم نفسك :
    الخطوة الأولى هي أن تفهم نفسك وتتعرف عليها بشكل أعمق، تخيل للحظة أن شيئا ما تريده وتسعى له بكل جهدك ولم تحصل عليه أو أنك فقدته بين عشية وضحاها، إذا كان تقديرك لذاتك مرتفعا فإن ذلك لن يغير من نظرتك لذاتك وقيمتك الحقيقية لنفسك بالإضافة إلى ذلك فإن ثقتك بذاتك ان تتزعزع وذلك لأنك لن تقيس ثقتك بذاتك بقيم خارجية أو وفقا للظروف فأنت تعرف أن قيمتك تنبع من الداخل.
    وكلما تعمقت في الداخل أكثر كلما اكتشفت نفسك ومن تكون أكثر، لذا من المهم أن تطرح على نفسك بضعا من الأسئلة بين الحين و الآخر مثل :
  • ماهو الشيء الأكثر إثارة و الذي يشعرك بالرضا و البهجة خلال يومك؟
  • ماهي أهم اللحظات التي لها وقعا أكثر من غيرها حدثت لي خلال اليوم؟
  • ماهي الأشياء التي من الممكن أن أعمل من خلالها على تطوير ذاتي واستثمر فيها أكثر؟

من أنت وكيف تفهم نفسك هما المفتاح الذي من خلاله تكتشف الكثير عن نفسك و تتعمق من خلالها وتعرف وتفهم طبيعتك وقيمتك الداخلية وتعمل على تطوير وتحسين حياتك بشكل يومي.

كما أنه من المهم لنا أن نأخذ بعين الاعتبار أهمية ما نشعر به في رحلتنا مع ذواتنا فمشاعرنا تحمل الكثير من الشفرات التي إذا فهمناها وعملنا على تفكيكها و معرفة الفكرة من وراءها سنعرف الكثير عنا.

كما أنه من المفيد لنا أن نعمل تقييم لنا لنقاط قوتنا و ضعفنا عن طريق طرح الاسئلة الاستكشافية مثل :

  • في أي جانب من جوانب حياتي أجد صعوبة أكثر
  • ماهي الجوانب الحياتية التي احتاج العمل عليها أكثر
  • ماهي المخاوف التي تعمل على منعي من الانطلاق في الحياة
  • ماهي المشاعر التي أجد صعوبة في التعامل معها
  • ماهي الأخطاء و السلوكيات التي أعمل على تكرارها في حياتي
  • متى أجد صعوبة في الاستسلام ومتى أميل للاستسلام بسهولة

تساعد معرفة نقاط القوة في بناء الثقة بالنفس و العمل على تطوير الذات بشكل خلاق ومبدع جدا، لذا من المهم جدا لنا أن لا ننسى أن نقاط قوتنا تتعلق بنا ومن نظرتنا لذواتنا ولداخلنا وجوهونا وليس الآخرين.

شارك المقال:

Responses