القوانين الكونية الأربعة عشر

شارك المقال:

هل أنت أحد هؤلاء الأشخاص الذين يعتقدون أن كل شيء يحدث بالصدفة أم أنك تعتقد أن مصيرك قد تم تحديده؟ اعلم أن الكون ، مهما كان شاسعًا فإنه تحكمه قوانين كثيرة من هذه القوانين على سبيل المثال :

قانون الكارما ، الجاذبية، قانون الاخذ و العطاء، قانون القدرة النقية، قانون الجهد الأقل وغيرها الكثير من القوانين التي تحكم كوننا الشاسع.

واليوم في مقالنا سنشارككم بعضا من هذه القوانين ونستكشفها سويا بشكل مختصر، ونتعرف لماذا  تتحكم في حياتنا وكيف نجد التناغم و الانسجام إن طبقناها في حياتنا.

1. قانون الوحدة الإلهية :

قانون الوحدة الإلهية هو ركن من أركان القوانين الكونية و تستند جميع القوانين العالمية إلى هذا القانون و الذي يعني ببساطة عدم الحكم على جارك و أن تحب الجميع بلا استثناء.

و هذا القانون مشابه لتأثير الفراشة ، و مفهوم أن الأسباب الصغيرة لها عواقب كبيرة. فكل شيء متصل في الكون، كل لحظة وثانية من حياتنا تؤثر أفكارنا وأفعالنا وأقوالنا على من حولنا، الكل طاقة ، وكل الطاقة هو امتداد لمصدر أساسي للطاقة ، و هو الله سبحانه وتعالى.

2. قانون الاهتزاز :

يعتبر هذا القانون هو النقطة الأساسية للقوانين الكونية حيث ينص هذا القانون على أن كل شيء في الكون يهتز ويتحرك في نمط دائري لا شيء ثابت بل كل شيء متحرك ، كل صوت ، كل فكرة ، كل صورة لها ترددها الخاص، فمثلما نحسب الأمواج المنبعثة من الشمس ، يمكننا قياس تواتر الأفكار والرغبات والعواطف التي تميزك بفضل هذا النمط الدائري وتذكر أنت تجذب ما أنت عليه.

3. قانون العمل :

علينا أن نفهم ان كل جهد يؤتي ثماره وأن اتخاذ خطوات و إجراءات من شأنها أن تقربنا من هدفنا فعند تطبيق هذا القانون فنحن نعمل على إظهار ما تريده على الأرض، فهذه هي الطريقة التي يجب أن تتصرف بها وتشارك في الأنشطة التي تتوافق مع أهدافك فسر هذا القانون هو المثابرة و الالتزام و الحماس و الإرادة لتغيير حياتك. خلاف ذلك ، ستبقى هذه إلى الأبد أحلام أو تخيلات خالصة. لا يكفي الإيمان إذا لم يقترن بالإجراء اللازم.

4. قانون المراسلات :

العالم المادي وقوانينه هي مظهر من مظاهر العالم الروحي، فما يحدث في الخارج كان موجودًا أولاً في الداخل،و أن كل شيء في الكون متطابق هذا يعني أن هناك رابطا في كل مكان لأن كل شيء في الكون يتوافق مع كل شيء.

و نظرا لأن الداخل والخارج متطابقان، يمكننا أن نستنتج أنهما متشابهان، لذلك بفضل هذا القانون يمكنك أن ترى خارج نفسك ما لا يمكنك رؤيته بالداخل، فالخارج هو انعكاس ومرآة لأنفسنا.

5. قانون السبب والنتيجة :

يساعدنا هذا القانون في التعرف على ما زرعناه حتى نحصد ما يحدث لنا، وقانون السبب و النتيجة و الذي يشير إلى قانون الكارما، قانون العودة وجني ماهو مزروع ومن أجل فهم وادراك هذا القانون بشكل جيد يجب علينا أن نتذكر أن جميع القوانين الروحية تتعلق فقط بما نحن عليه واذا كنت تريد أن تعرف ما كنت عليه انظر إلى ما أنت عليه الآن وإذا كنت تريد أن تعرف ما سيحصل لك في المستقبل انظر إلى ما أنت عليه الآن.

6. قانون التعويض :

لفهم هذا المبدأ ، تخيل قانون السبب والنتيجة ، لكنه طبقه على البركات والوفرة الممنوحة لك، حيث يعود الخير الذي تفعله من حولك في أشكال مختلفة، و يتناسب هذا القانون مع مساهمتك من خلال مبدأ العطاء و الاستلام فهذا القانون مرتبط بقانون الاهتزاز فأنت تجذب إلى حياتك ما تعطيه أو تعبر عنه أو تشعر به.

7. قانون الجاذبية :

يمكن القول إن قانون الجذب هو القانون الأكثر شيوعًا وانتشارا على الإطلاق، وينص هذا القانون على أنه بقوة أفكارك أنت تجذب أشياء أو أشخاصًا معينين إلى حياتك، كل ما تقوله أو تفكر فيه أو تشعر به يجذب الطاقات سلبية كانت أو إيجابية فأنت تجذب ما تفكر فيه وما أنت عليه.

في الحياة ، كل شيء له نقيض. لا يمكن أن يكون هناك حار بدون برد. لا يمكن أن يكون هناك ارتفاعات بدون انخفاضات. وبالمثل ، لا يمكن أن تكون هناك سعادة بدون التعاسة. ومع ذلك ، لديك خيار كامل فيما يتعلق بما ترغب في إظهاره من خلال منحه انتباهك وطاقتك. ما تختار التركيز عليه سيتطور بينما يختفي نقيضه.

8. قانون تحويل الطاقة :

وفقًا لهذا القانون ، لديك القدرة على التحول من شكل من أشكال الطاقة إلى شكل آخر في أي وقت، وبالتالي فإن كل فرد قادر على تغيير حياته فما ترسله من حيث الطاقة يعود إليك، وهذه هي الطريقة التي نظهر بها أفكارنا سواء كانت إيجابية أو سلبية، عليك فقط التركيز على ما تريد.

9. قانون الحمل :

 يسمى هذا القانون بقانون التوقيت الإلهي ، ينص هذا المبدأ على أن تحقيق كل شيء يستغرق وقتًا.

عليك الانتظار قبل أن يتحول النبات إلى شجرة، تستغرق فترة الحمل قبل ولادة ومجيء الطفل إلى الحياة، وبالمثل ، فإن كل أفكارنا وكلماتنا وعواطفنا وأفعالنا هي بذرة، عندما تتغذى بشكل صحيح مع انتباهك وأفعالك ، ستنبت هذه البذرة في شكل مواقف وظروف حياتية فكل شيء يستمر بالتطوير وكل شيء له دورة تبادلي عبارة عن دورة بداية ونهاية.

10. قانون النسبية :

يعلمنا هذا القانون ان كل فرد في الوجود يمر بسلسلة من التجارب و الاختبارات التي تهدف إلى تدفق وتوسع الرؤية في الحياة، لذا من المهم أن يُنظر إلى أنها فرص تتيح لنا البقاء مستيقظين أثناء البحث عن حلول.

يعلمك هذا القانون أيضًا أن تقارن الصعوبات التي تواجهها مع تلك التي يواجهها الآخرون ، فبقدر ما قد تبدو حياتك درامية ، هناك دائمًا شخص في العالم أسوأ حالًا منك.

11. قانون القطبية :

ينص هذا القانون على أنه داءما يوجد لديك خيار، حب، كره، ففي الحياة كل شيء له نقيض، لا يمكن أن يكون هناك حرارة بدون برودة، لا يمكن أن يكون هناك ارتفاعات بدون انخفاضات، وبالمثل ، لا يمكن أن تكون هناك سعادة بدون التعاسة، ومع ذلك ، لديك خيار كامل فيما يتعلق بما ترغب في إظهاره من خلال منحه انتباهك وطاقتك. تذكر أن ما تختار التركيز عليه سيتطور بينما يختفي نقيضه.

12. قانون الإيقاع :

كل شيء يتحرك بوتيرة معينة ، ما عليك سوى مراقبة الطبيعة لفهم التحولات التي تحدث فيها، في هذا المجال الإيقاعي المذهل ، تدور الأرض حول نفسها وحول الشمس، المد والجزر في المحيط لديه وقت ليكون مرتفعًا وآخر يكون منخفضًا. أيضًا ، تحدد الإيقاعات مواسم أو مراحل تطور الكائنات الحية، فكل شيء في حركة تدفق و انسجام وتناغم مع ما يحيط به بطريقة تتناسب معه.

13. قانون العقيدة :

تصبح عواطفك ومعتقداتك وأي شيء آخر تقبله على أنه حقيقي من خلال أفكارك حقيقة واقعة، حتى لو تبين أن شيئًا ما خطأ ، فإن خيالك له الأسبقية على الواقع إذا كنت مؤمنًا بشدة بما تقوله.

احذر من هذا المبدأ ، الذي يمكن أن يكون مقيدًا ، على سبيل المثال ، بعض المجرمين لا يعترفون أبدًا بأنهم مذنبون.

14. قانون الجنس :

ينص هذا القانون الأخير على أن لكل شيء مبدأه الذكوري (يانغ) ومبدأه الأنثوي (ين) ، وهذا هو أساس كل الخليقة.

وكما يقال وراء كل رجل عظيم إمرأة عظيمة ، والعكس صحيح، يتم استيعاب مبدأ المذكر مع المنطق والرجولة بينما يرتبط المبدأ الأنثوي بالحدس والحساسية. ومن المهم جدا موازنة هذين المبدأين لأن أحدهما لا يمكن أن يوجد بدون الآخر.

المقالات المشابهه

شارك المقال:

Responses